منتديات انتا الافضل

منتديات انتا الافضل

اسلاميات | تربوي | العاب | برامج |اجتماعي | تكنولجي | اخبار | صحة | شبكات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخولتسجيل الدخول

شاطر | 
 

 ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:39 am


اولا نستعرض فهرس الموضوع ..




1- الوسواس القهري


2- اللص الصغير بين الاسباب والدوافع

Megalomania-3



4- الزهايمر


5- النوم القهري


6- النرجسية عشق النفس المرضى


7- الخوف ( ملف شامل عن الخوف وانواعه وسبل علاجه )

Schizophrenia -8



9- الاكتئاب


10- الاضطراب الوجداني ثنائي القطب


11- الكذب ...انواعه واشكاله


يتبع بالتفاصيــل ..


معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:40 am

الوسواس القهري



هو نوع من التفكير -غير المعقول وغير المفيد- الذى يلازم المريض دائما ويحتل جزءا من الوعى والشعور مع اقتناع المريض بسخافة هذا التفكير مثل تكرار ترديد جمل نابية أو كلمات كفر في ذهن المريض أو تكرار نغمة موسيقية أو أغنية تظل تلاحقه وتقطع عليه تفكيره بما يتعب المصاب, وقد تحدث درجة خفيفة من هذه الأفكار عند كل إنسان فترة من فترات حياته، ولكن الوسواس القهرى يتدخل ويؤثر في حياة الفرد واعماله الاعتيادية وقد يعيقه تماما عن العمل .
و نسبة هذا المرض حوالي 2% وهذا يعني انه يعاني حاليًا واحد من كل خمسين من الناس من هذا المرض ، وربما كان ضعف هذا الرقم قد عانوا من هذا المرض المرضي في فترة ما من حياتهم.





ما هو الوسواس القهري


إن أحاسيس القلق والشكوك والاعتقادات المرتبطة بالتشاؤم والتفاؤل - كل هذه أشياء عادية في حياة كلا منا ولكن، عندما تصبح هذه الأشياء زائدة عن الحد كأن يستغرق إنسان في غسيل اليدين ساعات وساعات أو عمل أشياء غير ذات معنى على الإطلاق عندئذ يقوم الأطباء بتشخيص الحالة على أنها حالة مرض الوسواس القهري. ففي مرض الوسواس القهري، يبدو وكأن العقل قد التصق بفكرة معينة أو دافع ما وأن العقل لا يريد أن يترك هذه الفكرة أو هذا الدافع. و يعتبر مرض الوسواس القهري مرضا طبيًا مرتبط بالمخ ويسبب مشكلات في معالجة المعلومات التي تصل المخ . وليست الاصابة بهذا المرض خطأ أو نتيجة لكون الشخصية ضعيفة أو غير مستقرة. فقبل استخدام الأدوية الطبية الحديثة والعلاج النفسي المعرفي، كان مرض الوسواس القهري يُصنف بأنه غير قابل للعلاج. واستمر معظم الناس المصابين بمرض الوسواس القهري في المعاناة على الرغم من خضوعهم للعلاج النفسي لسنين طويلة. ولكن العلاج الناجح لمرض الوسواس القهري، كأي مرض طبي متعلق بالمخ، يتطلب تغييرات معينة في السلوك وفي بعض الأحيان يتطلب بعض الأدوية النفسية.





أعراض مرض الوسواس القهري


يتضمن مرض الوسواس القهري عادة أن تكون هناك وساوس و أفعال قهرية، على الرغم من أن المصاب بمرض الوسواس القهري قد يعاني في بعض الأحيان من أحد العرضين دون الأخر. ومن الممكن أن يصيب هذا المرض الأشخاص في جميع الأعمار. ويجب أن نلاحظ أن معظم الوساوس القهرية لا تمثل مرضًا… فالمخاوف العادية -مثل الخوف من العدوى بمرض ما والتي قد تزيد في أوقات الضغط العصبي كأن يكون أحد أفراد الأسرة مريضًا أو على وشك الموت- فلا تعتبر مثل هذه الأعراض مرضًا ما لم تستمر لفترة طويلة، وتصبح غير ذات معنى، وتسبب ضغطًا عصبيًا للمريض أو تحول دون أداء المريض للواجبات المناطة به أو تتطلب تدخلا طبيا .
يحاول الأشخاص المصابون بمرض الوسواس القهري في العادة أن يخففوا من الوساوس التى تسبب لهم القلق عن طريق القيام بأعمال قهرية يحسون بأن عليهم القيام بها.و تسبب أعراض الوسواس القهري القلق والتوتر وتستغرق وقتًا طويلاً و تحول بشكل كبير بين قيام المرء بعمله و تؤثر في حياته الاجتماعية أو في علاقاته بالآخرين.
و يدرك معظم الأشخاص المصابون بالوسواس القهري أن وساوسهم تأتي من عقولهم ووليدة أفكارهم وأنها ليست حالة قلق زائد بشأن مشاكل حقيقية في الحياة، وأن الأعمال القهرية التي يقومون بها هي أعمال زائدة عن الحد وغير معقولة.وعندما لا يدرك الشخص المصاب بالوسواس القهري أن مفاهيمه وأعماله غير عقلانية، يُسمى هذا المرض بالوسواس القهري المصحوب بضعف البصيرة.
وتميل أعراض الوسواس القهري إلى التراجع والضعف مع مرور الوقت. وبعضها لا يعدو كونه بعض الخواطر الخفيفة التى لا تعيق التفكير و العمل، بينما تسبب بعض الأعراض الأخرى ضغطًا شديدًا على المريض.





متى يبدأ مرض الوسواس القهري


يمكن أن يبدأ مرض الوسواس القهري في أي سن بداية من مرحلة ما قبل المدرسة وحتى سن النضج (عادة ما يبدأ في سن الأربعين). وقد أبلغ حوالي نصف المصابون بمرض الوسواس القهري أن حالتهم قد بدأت خلال الطفولة. وللأسف لا يتم تشخيص حالة الوسواس القهري في وقت مبكر .وفي المتوسط يذهب مرضى الوسواس القهري إلى ثلاثة أو أربعة أطباء ويقضون أكثر من تسعة أعوام وهم يسعون للعلاج قبل أن يتم تشخيص حالتهم بشكل صحيح. وقد وجدت الدراسات كذلك أنه في المتوسط يمر 17 عامًا منذ بداية المرض قبل أن يتلقى الأشخاص المصابون بالوسواس القهري العلاج الصحيح.و عادة لا يتم تشخيص مرض الوسواس القهري ولا ينال العلاج المناسب للعديد من الأسباب …فقد يتكتم الأشخاص المصابون بمرض الوسواس القهري مرضهم أو قد تكون بصيرتهم معدومة بالنسبة لمرضهم. كذلك لا يعرف العديد من الأطباء الكثير عن أعراض الوسواس القهري أو قد يكونوا غير مدربين على توفير العلاج المناسب. كذلك فان موارد العلاج غير متاحة لبعض الناس وهذا أمر سيئ بما أن التشخيص المبكر والعلاج الصحيح بما يشمل إيجاد الأدوية الصحيحة يمكن أن يساعد الناس على تجنب المعاناة المرتبطة بمرض الوسواس القهري و تقليل مخاطر حدوث مشكلات أخرى مثل الاكتئاب أو المشاكل التي تحدث في الحياة العملية والزوجية.




أسباب الوسواس القهري


لا يوجد سبب واحد محدد لمرض الوسواس القهري.و تشير الأبحاث إلى أن مرض الوسواس القهري يتضمن مشكلات في الاتصال بين الجزء الأمامي من المخ (المسئول عن الإحساس بالخوف والخطر) والتركيبات الأكثر عمقًا للدماغ (العقد العصبية القاعدية التي تتحكم في قدرة المرء علي البدء و التوقف عن الأفكار). وتستخدم هذه التركيبات الدماغية الناقل العصبي الكيميائي" سيروتونين ". ويُعتقد أن مرض الوسواس القهري يرتبط بنقص في مستوي السيروتونين بشكل أساسي. وتساعد الأدوية التي ترفع من مستوى السيروتونين في الدماغ عادة على تحسين أعراض الوسواس القهري.


أعراض الوسواس القهري



الأعراض والتصرفات السلوكية المرتبطة بمرض الوسواس القهري مختلفة وواسعة المجال. والشيء الذي يعتبر مشتركًا بين هذه الأعراض هو السلوك العام الغير مرغوب فيه أو الأفكار التي تحدث بشكل غالب متكرر عدة مرات في اليوم. وإذا استمرت الأعراض بدون علاج، فقد تتطور إلى درجة أنها تستغرق جميع ساعات الصحو الخاصة بالمريض و بعض الأعراض والتصرفات قد تشمل على الآتي: التأكد من الأشياء مرات ومرات مثل التأكد من إغلاق الأبواب والأقفال والمواقد القيام بعمليات الحساب بشكل مستمر "في السر" أو بشكل علني أثناء القيام بالأعمال الروتينية. تكرار القيام بشيء ما عددًا معينًا من المرات. وأحد الأمثلة على ذلك قد تكون تكرار عدد مرات الاستحمام. ترتيب الأشياء بشكل غاية في التنظيم والدقة إلى درجة الوسوسة .. بشكل غير ذي معنى لأي شخص سوى المصاب بالوسوسة. الصور التي تظهر في الدماغ و تعلق في الذهن ساعات طويلة ..و عادة ما تكون هذه الصور ذات طبيعة مقلقة. الكلمات أو الجمل غير ذات المعنى التي تتكرر بشكل مستمر في رأس الشخص. التساؤل بشكل مستمر عن "ماذا لو"؟ … تخزين الأشياء التي لا تبدو ذات قيمة كبيرة -- كأن يقوم الشخص بجمع القطع الصغيرة من الفتل ونسالة الكتان من مجفف الثياب.و يقوم الشخص عادة بادخار هذه الأشياء في ظل إدراك يقول "ماذا لو احتجت هذه الأشياء في يوم ما؟" أو أنه لا يستطيع أن يقرر ما الذي يتخلى عنه؟ الخوف الزائد عن الحد من العدوى -- كما في الخوف من لمس الأشياء العادية بسبب أنها قد تحوي جراثيم.
و يعتبر مرض الوسواس القهري ذو مكونات نفسية وعضوية في نفس الوقت. فقد لوحظت سلوكيات مشابهة لمرض الوسواس القهري في الحيوانات مثل الكلاب والجياد والطيور. وقد تم التعرف على تركيبات غير طبيعية في الدماغ تتدخل وتسبب التعبير عن أعراض الوسواس القهري. وتتحسن هذه التركيبات غير الطبيعية بالدماغ مع المعالجة الناجحة عن طريق الأدوية والعلاج السلوكي.




الوسواس القهري و الاكتئاب



يعاني حوالي 60 - 90% من المصابين بمرض الوسواس القهري من حالة اكتئاب واحدة على الأقل في أحد مراحل حياتهم. وبعض مدارس العلاج السلوكي تعتقد أن مرض الوسواس القهري يسبب الاكتئاب بينما يعتقد آخرون أن مرض الوسواس القهري يتزامن مع الاكتئاب.


علاج الوسواس القهري



إذا كان المصاب عاقد العزم على العمل بجدية للشفاء, وتتحسن حالة 80% من المصابين بمرض الوسواس القهري بشكل كبير مع تناولهم العلاج المناسب من العلاج الطبي والعلاج السلوكي. وقد تحدث حالات انتكاس أو عودة إلى السلوكيات والأفكار غير المرغوبة… ولكن إذا كان الشخص عازمًا على التغلب على المرض، فيمكن حينئذ أن يتم التحكم في حالات الانتكاس قبل أن تزداد فتصبح حالة مرض وسواس قهري متكاملة المعالم.
تعتبر الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية والعلاج السلوكي. وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين.




الأدوية التي تستخدم في العلاج



تعتبر الأدوية الأكثر فعالية في علاج حالات مرض الوسواس القهري هي مثبطات إعادة سحب السيروتونين الاختيارية مثل أدوية بروزاك وكذلك أقراص انافرانيل. وهذه هي الأدوية الوحيدة التي أثبتت فعالية في علاج مرض الوسواس القهري حتى الآن. وعادة ما يتم إضافة أدوية أخرى لتحسين التأثير الطبىوعلاج الأعراض المصاحبة مثل القلق النفسى.
و يمكن توقع انخفاض قوة الأعراض بحوالي من 40% إلى 95%مع العلاج. وقد تستغرق الأدوية من 6 إلى 12 أسبوعا لإظهار التأثير العلاجى الفعال. ويعتبر التأثير الأساسي لهذه الأدوية هو زيادة توافر مادة السيروتونين في خلايا المخ، ويؤدي هذا إلى تحسن حالة مرضي الوسواس القهري.
و الأنواع الأساسية للعلاج السلوكي المستخدم في علاج مرض الوسواس القهري هي التعرض ومنع ردود الفعل هي الوسائل الأكثر فعالية في العلاج السلوكي لمرض الوسواس القهري.



الوراثة و الوسواس القهري


بعض الأشخاص يكون لديهم الاستعداد الوراثى لمرض الوسواس القهري. ولكن مثل هذا الاستعداد لا يعبر عن نفسه دائمًا …أي لا يؤدي إلى ظهور المرض. وفي بعض الأحيان يتم ظهور أعراض الوسواس القهري بسبب حادثة أو وجود توتر نفسي شديد ، ولكن لابد أن يكون للمرء ميل مسبق لمرض الوسواس القهري لكي يصاب بهذا المرض


علي وجه العموم فان 10% من أقارب المرضى المصابين بهذا المرض يعانون من نفس المرض، ويصاب حوالي 5- 10% من الأقارب بأعراض خفيفة ترتبط بهذا المرض. ولكن خطر أن يصاب الطفل بمرض الوسواس القهري يختلف اعتمادًا على ما إذا كان الأب أصيب بالمرض في طفولته أو كبره (هناك نسبة أعلى لانتشار المرض بين أطفال الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض في الطفولة). و إذا كان كل من الأبوين يعاني من المرض، فإن الخطر يتضاعف، وتكون النسبة حوالي20% في المتوسط.
يعاني حوالي 80% من المصابين من خليط من الوساوس و الأعمال القهرية، ويعاني 20% إما من وساوس أو أعمال قهرية.



معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:40 am

ماهيه السرقه عند الاطفال



تعتبر السرقة من الأعراض الشائعة لدى الأطفال في بواكير طفولتهم إلا أنها تزعج الوالدين بشدة خوفًا من أن تصبح سلوكًا دائمًا لابنهم حين يكبر فضلاً عن أنها تؤدي إلى خلق جو من عدم الثقة في البيت حيث يكون الطفل محل اتهام دائم مع أي شيء يُفقد في المنزل وربما يتعرض لعقاب شديد نتيجة لذلك بحق أو بغير حق
السرقة عند الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة (3- 4 سنوات) لا يمكن اعتبارها سرقة بمفهومها الدقيق لأن الطفل في تلك المرحلة يتحرك وفقًا لغريزة حب التملك وهو ما يعرف بظاهرة «التمركز حول الذات» حيث نجد الطفل يجهل تمامًا معنى الملكية، بل ويعتقد أن كل ما في هذا الوجود ملكه فيأخذ الأشياء علانية لا خفية لأنه لا يعرف معنى السرقة دافعه في ذلك حبه للتملك وعدم معرفته بما له من حقوق وما عليه من واجبات تجاه الآخرين.

أما في المرحلة العمرية التالية (5- 8سنوات) فيعلم الطفل أن السرقة سلوك خاطئ وقد يعلم عواقبها المؤلمة ولكنه يفعل ذلك تحت تأثير العديد من الأسباب والدوافع وقد يتطور الأمر ليصبح جنوحًا في عمر 10 - 15 سنة وقد يستمر الحال حتى المراهقة المتأخرة.



الأسباب والدوافع



*شعور الطفل بالحرمان


وقد يكون حرمانًا «ماديًا» كأن يسرق الطفل الطعام لأنه جائع أو ثمرة فاكهة من السوق لأنه يشتهيها، أو لعبة غيره لأنه محروم منها أو نقودًا من حقيبة والدته لأنه لا يأخذ مصروفًا كافيًا كباقي زملائه وقد يكون الحرمان «معنويًا» كأن يكون محرومًا من الأمان بسبب انفصال والديه، أو محرومًا من الحب بسبب تفضيل الوالدين لأخيه الأصغر أو فتاة محرومة من الحب والتقدير لأنها غير جميله أو محرومة من الأم وتعيش مع أبيها وزوجته التي تسيء معاملتها.. وأي نوع من هذا الحرمان ربما يؤدي بالطفل إلى السرقة وكأنه يستعيد الحب أو الأم أو الاعتبار المفقود.




*التقليد

فقد ينفعل الطفل بنموذج سيئ فيقلده دون دراية والخطر أن يكون هذا النموذج أحد الوالدين كأن يرى الطفل يد أمه تمتد إلى حافظة أبيه في غيابه وتأخذ منها النقد خلسة.


*السرقة بهدف تدعيم الاحترام بين الأقران

فشعور الطفل بالعزلة في المرحلة الثانية من عمره (وهو الوقت الذي يؤهله لاتخاذ موقعه في المجتمع وبين أقرانه) يعد جزءًا من تعاسته ولذا يندفع إلى السرقة لإغراق أصدقائه بالمشتريات والهدايا في محاولة لكسب ودهم نحوه بعد أن فشل في كسبهم لضعف شخصيته أو يريد أن يتباهى أمام أقرانه بفعله البطولي في السرقة لينجذبوا نحو شخصيته القوية (كما يتصور)
بعض الأطفال قد يسرق في مواقف تثار فيها غيرته الشديدة (سرقة انتقامية) كأن يسرق من والديه لأنهما انصرفا عنه بالمولود الجديد أو يسرق من صديقه لأنه يشعر بالضيق منه ولا يستطيع مواجهته


*التخلص من مأزق معين
كالخوف من عقاب الوالدين لتضييعه نقوده أو أدواته المدرسية فيسرق للحصول على ما ضاع منه






*سيطرة أصدقاء السوء

خاصة أطفال الأسر المفككة أو الأطفال منخفضي الذكاء


*البيئة غير السوية

فيكتسب منها القيم الإجرامية التي بها يستحل السرقة ويستمرئها ويندرج تحت هذا الأمر أسلوب معاملة الوالدين للطفل عندما سرق في المرات السابقة كأن لا ينال الجزاء المناسب أو يقابل تصرفه بعدم الاهتمام والمبالاة فإن ذلك يشجعه حتمًا على التمادي في سلوكه.


*وسائل الإعلام

إن تركيز بعض وسائل الإعلام على أحداث تنطوي على السرقات والأساليب التي تمارس كالخداع وإظهار السارق بالبطل والمقدام يعطي نماذج تؤثر على البناء القيمي للأطفال وعلى دور الأسره وتكون الوسيلة الإعلامية هنا فرصة لتعزيز سلوك السرقة ودعمه لدى الطفل بدلاً من فرصتها في إطفاء أو كف هذا السلوك لديه.




قد تكون السرقة مجرد عادة للطفل منذ الصغر لم تكتشف مبكرًا ولم تقوم من قبل الوالدين، خاصة أن الطفل يكتسب معنى الملكية تبعًا لما يشاهده ويسمعه ويختبره بنفسه. فهناك أسر لا تقيم حدودًا لملكية الأشياء بين أفرادها فأدوات الطعام والشراب واللعب مشاعة للجميع ودون تفرقة وهناك أسر تسمح لأولادها باستخدام أدوات بعضهم بعضا دون توفير شيء واحد يخص طفلاً وشيء آخر يخص أخيه بل إن بعض الأسر تسمح أن يلبس الأولاد ثياب بعضهم بعضًا وفي مثل هذه الظروف لا نستبعد أن نجد أطفالاً يميزون بصعوبة شديدة بين ما يملكونه والذي لا يدخل في ملكهم.


الوقاية والعلاج



السرقة إحدى العادات السلوكية السيئة المكتسبة التي لا ترجع إلى أية دوافع فطريه فهي إذًا ليست حتميةوبالتالي يمكن وقاية الطفل منها قبل حدوثها ومعالجته بعد وقوعه منها إذا ما نجحنا في الأخذ بالاعتبارات التالية:


- احترام خصوصيات الطفل قبل أن نطالبه باحترام خصوصيات الآخرين وأن نكون أمامه قدوة صالحة ونموذجًا طيبًا يحتذي به مع الحرص على ربط جسور التواصل وتكوين علاقة حميمية ملئها العطف والحب والحنان.

- تعليم الطفل معنى وكيفية استعارة أشياء الآخرين، وآداب الاستئذان وكيف أن سطوه على ممتلكات الآخرين خطأ كبير يغضبهم منه ويؤذي مشاعرهم كما أنه يجعل الآخرين لا يثقون به ولا يحترمونه فضلاً عن خسارته لصداقتهم والسمعة السيئة التي تلحق به.


- ترسيخ قيم الأمانة والصدق ومراقبة الله تعالى في نفوس أطفالنا ليفرق بين الحلال وبين الحرام ويشرح الآباء والمعلمون أمام الطفل في عبارات سهلة ميسرة خطورة جريمة السرقة مشيرين إلى حد السرقة بقطع اليد الخائنة التي تتعدى على حقوق الآخرين بشروط معلومة. ومن المناسب رواية قصص من الحياة لأولئك الأشخاص الفقراء الذين يجدون مبالغ طائلة ولا تحدثهم أنفسهم بسرقتها. ونشرح لهم أن هؤلاء الذين يتمتعون بضمير حي ويعلمون أن الله سبحانه وتعالى رقيب عليهم في كل حين هم الذين يجازيهم الله تعالى أحسن الجزاء في الدنيا والآخرة.

- توفير الأجواء الإيجابية والسليمة حقّ من الحقوق التربوية لكل طفل. فليس من البر أن يتربى الطفل في أجواء تطفح بالجريمة والاستهانة بالقانون والاعتداء على حقوق الآخرين ولا من المناسب أبدًا أن يترعرع في أسرة تمارس الجريمة.. لابد إذًا من تطهير ذهن الطفل من النماذج السيئة والمثل القبيحة. ووسائل الإعلام لابد أن تخضع لتقييم جديد ورقابة صارمة بحيث لا تنعكس عنها بشكل مباشر أو غير مباشر نماذج تربوية قبيحة وعلى المربين وأولي الأمر أن يكونوا من أنفسهم قدوات صالحة ليقتدي بها الطفل نحو الإصلاح والصلاح.

- عدم الإسراف في إذلال الطفل بإطلاق كلمة «سارق أو لص» عليه ولو على سبيل المزاح، أو توبيخه أمام أحد مهما كان قربه، أو ذكر هذا الأمر أمام الغرباء والأقران، وعدم خلط الحسابات مع بعضها. فإذا كسر الطفل إناءً (مثلاً) وأراد والده توبيخه فلا ينبغي مواجهته بالقول.. أيها اللص لماذا كسرت الإناء؟!



معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:41 am

مرض Megalomania

يصاب الأنسان بهذا المرض عندما يصبح غير قادراً على التعامل مع مشاكل

الحياة المعقدة والمؤلمة نفسياً فيلجأ للانسحاب الفكري من المجتمع

الذي يعيش فيه. وهذا الانسحاب يكون من أعماق النفس .

أعراض هذا المرض

1- الشعور بالتوتر العضلي والعصبي وعدم القدرة على التركيز وعدم

القدرة على النوم بصورة طبيعية أحياناً ، والانطواء والانعزال عن

الآخرين والمجتمع بصورة عامة.

2- الوهم والسراب في الأفكار والتي لا تمت للواقع بصلة لا من قريب ولا

من بعيد ،فعلى سبيل المثال قد يتخيل هذا المريض بأنه شخصية عظيمة

تتفوق على الآخرين وقد تدخله هذه المرحلة إلى مرحلة أخرى وهي

"Megalomania" جنون العظمة.

3- الهلوسة ، وبها يتخيل المريض انه يسمع ويشاهد أشياء ليس لها

وجود وغير حقيقية ،وبالتالي فان المريض قد يظهر أحياناً بصورة

طبيعية رغم الجمود العاطفي والاجتماعي في تصرفات المرضى وسلوكهم

ولكن عند حدوث دورة أو نوبة فان الأعراض التي تدل على المرض تظهر

على تصرفات وسلوكيات المريض.

أنواع مرض انفصام الشخصية:-

لهذا المرض خمسة أنواع حسب آراء خبراء الصحة النفسية .

أولاً:- الجمود الجسدي ،هذا النوع نادر الحدوث ولكنه موجود في بعض

الحالات المرضية ،وهنا المريض يرفض الاستجابة لأي وسيلة اتصال

يستخدمها الآخرون معه مثل الحديث الجدي أو اللمس باليدين ،بمعنى أخر

يصبح المريض جثة بلا روح ..

ثانياً:-انفصام الشخصية الغير مترابط، تعتبر هذه الدرجة من اشد

الحالات المرضية، وتتميز بحدوث معظم الأعراض الحقيقية للمرض كما سبق

ذكرها مثل الجمود العاطفي والاجتماعي، الأفكار والأوهام الغريبة،

الهلوسة والسلوكيات الشاذة.

ثالثاً :- انفصام الشخصية المصاحب بالرعب والخوف من خطر وهمي ، هذا

النوع فيه يشعر المريض بأنه شخص أو شي عظيم ،ويتوهم بان الكل يحسده

على هذه العظمة ،وبالتالي فانه مضطهد من قبل الآخرين الذين يسعون

لإيذائه وتدميره ، وبها يظهر المريض سلوكيات العدوانية بالغضب والكذب

والمراوغة تجاه الآخرين .

رابعاً :- انفصام الشخصية البسيطة أو الغير محددة ،هذا النوع يضم

جميع حالات المرض والتي لا تظهر فيها الأعراض الخاصة بالأنواع الأخرى

للمرض .

خامساً :- انفصام الشخصية المترسبة أو الكامنة ،يضم هذا النوع جميع

المرضى الذين أصيبوا في السابق رغم علاجهم ،وبالتالي لا تظهر عليهم

أية أعراض أساسية ورئيسية لوجود المرض .

أسباب حدوث هذا المرض :-

حسب الدراسات العلمية للصحة النفسية والتي أجريت على مجموعة كبيرة

من المرضى ،تبين أن الإنسان المصاب بالمرض له حجم دماغ اقل من

الإنسان الطبيعي الغير مصاب ،وأكدت الدراسات إن حدوث مثل هذا المرض

يحدث نتيجة لتعرض المريض لحادثة أو صدمة نفسية أو عاطفية أو جسدية

عنيفة أو التعرض للإساءة الجسدية والعنف وسوء المعاملة في مرحلة

الطفولة.

علاج هذا المرض :-

يجب على المريض الذهاب إلي احد الأطباء النفسيين لدراسة نوع

الحالة المرضية ،والطبيب وحده هو سوف يقرر كيف تتم طريقة العلاج

للمريض ،أما إن هناك علاج مئة بالمائة فهذا غير متوفر إلي حد الآن

رغم الجهود العلمية التي تبدل في البحث عن علاج قطعي لهذا المرض

،ولكن العلاج المستخدم هو العقاقير الطبية المؤقتة ،والعقاقير

المستخدمة في العلاج تسمى "Antipsychotic Drugs"...


معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:42 am

مرض الزهايمر - الخرف المبكر Alzheimer’s disease

سمي ا لمرض مرض الزهايمر - الخرف المبكر باسم العالم الألماني ألويس الزهايمرAlois Alzheimer الذي اكتشفه عام 1906 , وأشهر من أصيب به هو الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريجين . وهناك 4.5 مليون مصاب بهذا المرض في الولايات المتحدة الأمريكية , وعادة ما يتوفي المريض في فترة 8 سنوات من تشخيص المرض و في بعض الحالات عاش المرضي حتى 20 عاما من بعد التشخيص .



تولد مرض الزهايمر - الخرف المبكر

وقد وصف مكتشف المرض وجود رقع أو لويحات plaques حول خلايا المخ ، وتشابكات أو كتل tangles داخل خلايا المخ وذلك عند الفحص المجهري لأنسجة المخ , ومازال هذا الوصف حتى الآن كأنه هو السمة المميزة لهذا المرض.


وتتكون اللويحات من نوع من البروتين الموجود بالمخ يسمى بيتا أميلويد beta-amyloid، بينما تتكون الكتل داخل الخلايا العصبية كخيوط ملتوية بفعل تشوه يصيب بروتينا آخر يسمى تو tau, وقد لاحظ العلماء أن هذه البروتينات تزيد ضمن نظام معين - حيث تبدأ بالتواجد بمناطق المخ المسئولة عن الذاكرة والتعلم ثم بقية المناطق - كلما تقدمنا في العمر ولكنها تكون أكثر بكثير عند مرضى الزهايمر, والعلماء لم يتوصلوا تحديدا لدور هذه البروتينات ولكن الخبراء يعتقدون أنها تمنع توصيل الإشارات بين الخلايا العصبية وتعرقل الأنشطة اللازمة لاستمرار
حياة الخلية . وما هو مؤكد لدي العلماء هو أنه بمجرد ظهور المرض يكون قد سبقته عملية موت وتحلل طويلة - تمد لسنوات - لخلايا المخ التي تقوم بحفظ المعلومات واسترجاعها. وبموت الخلايا العصبية ، يتقلص المخ ويحدث به ضمور ، ويفقد شكله المتجعد.


وتبين الصور أسفل قطاع لمخ طبيعي لليمين ثم قطاع لحالة الزهيمر بسيطة ثم قطاع لحالة شديدة.



سبب مرض الزهايمر - الخرف المبكر


لم يتمكن العلماء من التعرف حتى الآن علي السبب الواضح والمباشر لهذا المرض، و لكن نتيجة للأبحاث المستمرة لما يقرب من 15 عاما تمكنوا من التعرف علي مجموعة من العوامل التي من الممكن أن تتضافر لتؤدي في النهاية إلى مرض الزهايمر.

وأهم هذه العوامل:

*التقدم بالعمر: وهو أكثر العوامل المشجعة لظهور المرض، حيث أن غالبية المرضي يصابون به بعد سن الخامسة و الستين , و تزداد فرصة المرض بنسبة الضعف كل خمسة أعوام تالية لهذا السن حتى تصل إلى نسبة 50% عند سن 85.


* العوامل الوراثية: حيث أن فرصة حدوث المرض تزيد عند الذين أصيب أحد والديهم أو أجدادهم بهذا المرض مقارنة بالأشخاص الطبيعيين.


*الأمراض التي تؤثر علي الأوعية الدموية الموجودة في المخ .


*إصابات الرأس الخطيرة تزيد من فرص الإصابة بالمرض .



أعراض و علامات مرض الزهايمر - الخرف المبكر


في الشخص السليم تنتقل الإشارة العصبية خلال الخلايا العصبية السليمة ومن خلية إلى أخرى من خلال الموصلات العصبية الكيمائية.


بينما في مرض الزهايمر فإن مناطق من نسيج المخ يحدث بها تلف وبالتالي فإن بعض الإشارات لا تصل مما يسبب ظهور أعراض المرض.


وتبدأ الأعراض بتناقص في الذاكرة مع عدم القدرة على القيام بالوظائف اليومية ثم اضطراب في الحكم على الأشياء و أحيانا التوهان وأيضا بعض التغيرات في الكلام (مثل صعوبة استدعاء الكلمة مع القدرة على ترديدها وإدراك معناها و الفقدان المتزايد للقدرة على الكلام progressive aphasia. و الصورة لأسفل على اليمين تبين مواقع مراكز الذاكرة واللغة بقطاع في المخ والتي تتأثر بالمرض بالمقارنة إلى قطاع في الشخص السليم إلى اليسار.

كما تحدث بعض التغيرات في الشخصية وهذه التغيرات تختلف في سرعة ظهورها وتقدمها من شخص لآخر، ويفقد المصابون بالزهايمر القدرة على التعرف على الأماكن ، أو من يحبونهم ، ولا يستطيعون الاهتمام بأنفسهم كما أن المرض يستمر بين ثمانية إلى عشر سنوات، بالرغم من أن بعض المصابين به قد يموتون في مرحلة مبكرة ، أو قد يعيشون لفترة 20 عاما.

ويعتبر هذا المرض أكثر الأسباب شيوعا للإصابة بخلل عقلي شديد dementia ويسبب خللا شديدا بالإدراك والتصرفات مما يؤثر على التواصل الاجتماعي وقدرات العمل .


علاج مرض الزهايمر - الخرف المبكر


للآن لا يمكن للعلاج أن يساعد على إبطاء تطور مرض الزهايمر - الخرف المبكر، أو الشفاء من المرض بصورة قطعية ولكن العلاج يلطف من الأعراض علاوة على أن توفير الخدمة الجيدة للمريض و دعمه يجعل الحياة أحسن . ومع أن أغلب ما عرف عن هذا المرض كان خلال الخمسة عشر عاما الأخيرة إلا أنه هناك جهود متسارعة و موسعة لمعرفة المزيد عن المرض ومتابعة الأبحاث لإيجاد طرق أحسن لعلاجه وتأخير ظهوره ومنع تطوره .


ممارسة الرياضة تقي من مرض الزهايمر أو الخرف المبكر


نشرت مجلة لانسيت لأبحاث الأعصاب بحثا يحث الناس في أواسط العمر على ممارسة الرياضة للوقاية من الإصابة بالخرف عند تقدم العمر بهم. وقال البحث إن ممارسة الرياضة لنصف ساعة مرتين أسبوعيا يمكن أن يؤدي إلى تحسن كبير. وقالت المجلة إن الأشخاص في الأربعينات من العمر يمكن أن يقللوا احتمالات الإصابة بالخرف إلى النصف بهذه الطريقة. أما الأشخاص المعرضون للإصابة بالمرض فيمكن أن تؤدي الرياضة إلى تحسن احتمالات عدم الإصابة لديهم بنسبة 60 %.




معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:43 am

النوم القهري (النوم الذي لا يقاوم):




- النوم القهري هو أحد اضطرابات النوم المزمنة بدون سبب معروف. لكن من المعروف عن هذا الاضطراب النوم المفرط طيلة النهار حتى لو نام الشخص بشكل جيد طوال الليل وتناول احتياج الجسم من الراحة والنوم، ودائماً يشعر الشخص مع اضطراب النوم الذي لا يقاوم برغبته في النوم والنعاس حتى في الأوقات والأماكن غير المناسبة.

وقد تحدث نوبات النوم النهارية فجأة ويصعب مقاومتها ومن الممكن أن تحدث بشكل متكرر في اليوم الواحد، وقد يستمر النعاس لفترة طويلة من الزمن/ بالإضافة إلى أن النوم ليلاً للشخص المصاب بهذا الاضطراب يكون متقطعاً ويستيقظ باستمرار.



- هناك ثلاث أعراض أخرى لاضطراب النوم القهري والتي قد لا تحدث لجميع المرضى:
- فقد مفاجئ للنبض العضلي (Cataplexy):
نوبات مفاجئة لفقد العضلات لوظائفها وتتراوح الأعراض من ضعف بسيط فيها (مثل ترهل في عضلات الرقبة أو الركبة أو عضلات الوجه، أو عدم القدرة على التحدث بوضوح) وتصل إلى انهيار كامل في الجسم. وقد يتعرض الإنسان لمثل هذه النوبات من النوم كرد فعل للمثيرات العاطفية مثل الضحك أو الغضب أو حتى الخوف، وقد تستمر من بضعة ثوانٍ إلى دقائق عديدة ويكون الإنسان واعياً عند مرور الحالة به.



- الشلل النومى (Sleep paralysis):

عدم المقدرة المؤقتة على التحدث أو الحركة عند النوم أو الاستيقاظ وقد تستمر أيضاً من بضع ثوانٍ إلى عدة دقائق.

- الهلوسة النومية (Hypnagogic hallucinations):


ينتاب الشخص عندما يغلب عليه النوم أو النعاس أو يذهب في النوم أحداث أو تجارب شبيهة بالحلم وتكون سماتها قوية ومخيفة.
وقد تحدث هذه الأعراض الثلاثة ليس فقط في الحالات المرضية. في غالبية حالات النوم القهري، فإن العرض الأول يحدث ويظهر عند النوم المفرط طول النهار. أما العرض الثاني فيصاب به الشخص نتيجة لتراكمات من الأشهر والسنين للنوبات النومية النهارية، وتوجد اختلافات كبيرة جداً في تطور الثلاثة أعراض وحدتها وترتيب ظهورها من فرد لآخر.

وحوالي 20- 25% فقط من حالات النوم القهري تنتابها جميع الأعراض. من أكثر الأعراض شيوعاً والتي تستمر مع الشخص طيلة الحياة النوم المفرط طيلة النهار أما الشلل النومى والهلوسة النومية فربما لا.

وأعراض النوم القهري وخاصة النوم المفرط و(Cataplexy) تصبح غالباً حادة مما تؤدى إلى إعاقة حياة الفرد الاجتماعية والشخصية والعملية من أن يمارسها بشكل طبيعي.






- متى تشك في إصابتك بالنوم القهري؟

إذا:
- شعرت بالميل المفرط للنعاس طوال النهار على الرغم من نومك عدد ساعات ملائمة طوال الليل.
- شعرت بالنعاس في أوقات النوم مثل عند تناول الوجبات، التحدث، القيادة، أو أثناء العمل.
- الإحساس بالوهن فجأة أو ارتخاء عضلات الرقبة بحيث تشعر بصعوبة في رفع الرأس عند الضحك أو الغضب أو الدهشة أو التعرض لصدمة.
- وجدت نفسك غير قادر على التحدث أو الحركة عندما يغلب عليك النعاس أو عند الاستيقاظ.

- هل حالات النوم القهري شائعة الحدوث؟


هذا الاضطراب منتشر لكنه غير معروف ويتساوى في ذلك مع الشلل الرعاش، وتأتى عدم معرفته نتيجة للتشخيص الخاطئ من قبل الأشخاص له حيث يختلط الأمر عليهم بينه وبين الاكتئاب، الصرع أو حتى يفسرونه على أنه أحد الآثار الجانبية لبعض العقاقير.




- من الذي يصاب بالنوم القهري؟


يصاب به الرجال والنساء على حد سواء وفى أي عمر، على الرغم من أن الأعراض يتم ملاحظتها أولاً في المراهقين والشباب صغار السن/ وهناك دليل قوى على أنه اضطراب وراثي فحوالي من 8-12% من الأشخاص الذين يعانون من حالات النوم القهري لهم اتصال قريب من المرض.

- ما الذي يحدث في النوم القهري؟


في الحالات الطبيعية عندما يكون الإنسان متيقظ فإن إشارات المخ تظهر بشكل منتظم وعندما ينام الإنسان (في البداية) تصبح إشارات المخ أبطأ وأقل انتظاماً وهذه الحالة أو المرحلة من النوم تسمى "نوم بحركات عين غير سريعة". وبعد مرور حوالي ساعة ونصف تبدأ إشارات المخ في نشاطها مرة أخرى على الرغم من أن الشخص يكون في نوم عميق وهذا النوع من النوم يسمى بـ "نوم بحركات عين سريعة" والذي عنده تحدث الأحلام أو الكوابيس.



أما في اضطراب النوم القهري فإن ترتيب وطول النوعين من النوم السابقين وفترتهما تضطرب وتختلف، حيث يحدث نوم بحركات العين السريعة في بداية النوم وسابق على نوم حركات العين غير السريعة. ولذلك فإن النوم القهري هو اضطراب والذي يظهر فيه (REM) في مرحلة غير طبيعية، وأيضاً بعض المراحل التي تحدث طبيعياً أثناء النوم العميق فقط أو المرحلة الثانية نوم حركات العين السريعة مثل ارتخاء العضلات، الشلل النومى والأحلام تحدث في أوقات مختلفة أثناء النوم مع النوم القهري فعلى سبيل المثال: ارتخاء العضلات يحدث في مرحلة الاستيقاظ أما الشلل النومى والأحلام فتحدث عند النوم أو عند الاستيقاظ.



اضطرابات النوم الأخرى:

الكوابيس
لكابوس هو حلم يحدث خلال النوم الذي يتميز بحركات عين سريعة، والذي يصاحبه شعور قوى لا يمكن الفرار منه بالخوف قد يصل إلى القلق .. المزيد

النعاس
الشعور بالميل للنوم أو النعاس بشكل طبيعي، مع رغبة وميل قوى للنوم في مواقف أو أوقات غير ملائمة






معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:44 am

النرجسية Narcissistic


نتعرف أولا على اصل كلمه "النرجسية Narcissistic " وذلك يعود الى اسطورة يونانيه قديمه تقول..!
ان فتاة تدعى(صدى) هامت بحب فتى يدعى (نرجس) ومن فرط حبها له واعجابها به سقمت حالها ومرضت بسببه .ومن اجله كابدت وصبرت حتى اضناها هذا الحب وجعلها تذبل شيئا فشيئا حتى فارقت الحياة.ولكن الالهه (بزعم الاسطورة)
لم تترك الفتى دون عقاب. لذلك كان العقاب قاسيا عليه للغايه حتى اودى بحياته.كان العقاب ان يعشق نفسه بصورة مرضيه عندما راى صورته منعكسه على الماء لذلك اخذ يجلس الساعات الطوال امام صورته بكل فخر وزهو .واستمر على هذا الحاله حتى مرض نفسيا بسبب هذا التعلق الذاتى.وما هى الا فترة بسيطه حتى فقد عقله وفى احدىخلواته وعشقه لنفسه قفز الى بركة الماء ليمسك صورته ولكنه غرق ومات . وظهرت فى مكانه زهرة سميت على اسمه نرجس (وهى زهرة النرجس) .




الحاله النرجسيه المرضيه تتخلص بعدة نقاط وهي

1- الانسان النرجسى يعشق نفسه بصورة تفوق الوصف.

2- لا يفكر الا بذاته.

3- يحب الاشياء لقربها من نفسه وبحسب تقديره هو .بينما الانانى يحب الاشياء لقيمتها ..

4- يعتقد بانه فوق الجميع وفوق كل نقد (لانه لا يرى انه يقوم بخطأ .. بقناعتة ان من هم الاخرون حتى ينتقدونه)..

والمشكله الكبرى لدى النرجسى انه لا يدرك انه مريض ويحتاج علاج وتغير على الرغم انه يلاحظ جفاء الاخرين وابتعادهم عنه ..لانه يرجع السبب بذلك لسلوكهم هم وليس له هو.. وهذى حاله فى غاية الخطورة ..




النرجسية "Narcissistic

هي حب الذات وهي احدى سمات الشخصية حيث توجد لدى جميع الافراد ولكن بدرجات متباينة فمنهم من تكون نرجسيته واضحة من اللقاء الاول به ومنهم من يمتلكها بدرجة قليلة ولا تظهر الا ما ندر. وبهذا يمكن القول ان الفرق بين الافراد في النرجسية (كما في سواها من السمات الشخصية) هو فرق في الدرجة لا في النوع.

الشخصية النرجسية:

شعور غير عادي بالعظمة وحب وأهمية الذات وأنه شخص نادر الوجود أو أنه من نوع خاص فريد لا يمكن أن يفهمه إلا خاصة الناس. ينتظر من الآخرين احترامًا من نوع خاص لشخصه وأفكاره، وهو استغلالي، ابتزازي، وصولي يستفيد من مزايا الآخرين وظروفهم في تحقيق مصالحه الشخصية، وهو غيور، متمركز حول ذاته يستميت من أجل الحصول على المناصب لا لتحقيق ذاته وإنما لتحقيق أهدافه الشخصية.

- هذه الشخصية قد تتطرف لاقناعه بفكرة التطرف وإنما لما قد يحصل عليه من أثر دنيوي من ممارسة تلك الفكرة وما أسرع ما يتخلى عنها لو وجد مصالحه الشخصية في فكرة أخرى بغض النظر عن صواب تلك الفكرة من خطئها ( إنه التمركز حول مصلحة الذات لا حول الفكرة ). من هذه الشخصية عادة يكون قادة التطرف أكثر من الأتباع.
وعلم النفس بشكل عام والطب النفسي بشكل خاص اهتما بالنرجسية دون سواهما من العلوم. حيث يرجع اهتمام علم النفس بالنرجسية الى عام 1905 على يد العالم الشهير فرويد وفي عام 1914 نشر فرويد مقالة عنوانها (مقدمة في النرجسية) وفيها وصف النرجسية بمعاني عديدة منها
: انها مرحلة انتقالية لحب الذات وشذوذ وانحراف ونمط لاختيار الموضوع وخلص الى ان النرجسية بالنسبة له هي حب الذات المبالغ فيه.



يمكن القول ان النرجسية هي :

1-ان اسطورة (نرجس) الذي وقع في حب نفسه من خلال خياله هي السبب وراء تسمية النرجسية.

2ـ ان الشخص النرجسي منغمس مع الاخرين ومندمج معهم ويعاملهم كما لو كانوا امتدادا له.

3ـ تعبر النرجسية عن احدى مراحل النمو التي يمر بها جميع الافراد ففي السنة الاولى من العمر نجد الطفل الصغير متمركزا حول ذاته (حيث يكون هو المركز) وبعد عدة سنوات ينتقل ليتمركز حول الاخرين اي يبدأ الانسان بحب ذاته ثم حبه للاخرين.

4ـ واخيرا فان مصطلح النرجسية في الحالات السوية يعبر عن تقدير الفرد ذاته واحترامها.

ومن خلال وصف مدرسة التحليل النفسي للنرجسية نجد ان النرجسية هي مؤشر مهم للثقة بالنفس والاعتداد بالذات واحترام الذات ولكن بحدود معينة وأن مسألة تجاوز الحدود باتجاه الزيادة يؤدي الى الغرور وبدوره الغرور المستمر يؤدي الى النرجسية. والعكس من ذلك صحيح اذ ان انخفاض درجات النرجسية يعني عدم ثقة الفرد بقدراته وامكاناته واحتقاره لنفسه مقارنة بالاخرين وبهذا فان افضل مستويات النرجسية هي المستوى المتوسط كما هو الحال في درجة حرارة جسم الانسان زيادتها عن 37 درجة مئوية وانخفاضها عن ذلك المستوى مؤشرا لحالة مرضية معينة وقولنا لشخص ما انه نرجسي يعني ان درجتها لديه عالية.



وقد كشفت احدى الدراسات الى وجود خاصيتين هامتين للاشخاص النرجسيين وهما:
1ـ ميلهم الى ان يكون لهم خط ثابت من الشعور بالعظمة واعطاء قيمة عالية لافضالهم الشخصية.

2ـ الميل الى البحث عن المثالية في ابائهم او بدائل ابائهم من حيث المركز الاجتماعي او العطاء المادي كان ام المعنوي.

واما الفروق بين الذكور والاناث في درجات النرجسية السوية او المرضية فانها اعلى لدى الاناث وخاصة في فترة المراهقة ومن ابرز مظاهرها كثرة استخدام المرآة وكثرة استخدام كلمة أنا ولكن بعد الزواج والانشغال بالاطفال ينخفض مستواها الى الحد الطبيعي.!!

تتميز الشخصية النرجسية بالتعجرف والنقص في التعاطف مع الآخرين و فرط الحساسية تجاه آراء الآخرين. فهم لا يستطيعون تقبل آراء الآخرين بأي شكل من الأشكال دون أن يتركوا الآخرين يلاحظون ذلك، ويسفهون بشكل غير مباشر من آراء واقتراحات الآخرين، بل ويدعون أنهم يعرفون ما يفكر فيه الآخرين وأنهم ليسوا بحاجة إلى محاضرات الآخرين. ويبالغ النرجسيون في إنجازاتهم وميزاتهم ومحاسنهم ويتوقعون من الآخرين أن يعترفوا لهم بالجميل بصورة خاصة، سواء كان هذا الاعتراف مبرراً أم غير مبرر. ويستحوذ عليهم وهم النجاح والسلطة والتألق ويعتقدون أن وظيفتهم ضبط الأمور تحت سيطرتهم لأنهم على حق والآخرين على خطأ.



إن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نرجسية في الشخصية غالباً ما يمتلكون مشاعر مهزوزه بالذات (غير واثقين من أنفسهم داخلياً ويبالغون نحو الخارج بإظهار ثقتهم الكبيرة)، ويعتبرون آراء الآخرين حولهم مهمة جداً لهم فهم يسعون دائماً لمعرفة ماذا يفكر الآخرين حولهم …الخ. وهم يستجيبون لأقل نقد سلبي بالغضب أو بمشاعر من المهانة أو الإذلال، على الرغم من أنهم يستطيعون إخفاء ذلك وعدم إظهاره، وينتظرون الفرصة المناسبة لرد الصاع صاعين (والمشكلة هنا أنه يصعب معرفة ما الرأي الذي يعتبرونه سلبياً وما الرأي الذي يعتبرونه إيجابياً، فهم ينظرون للأمر من منظار نرجسيتهم الخاصة) . وغالباً ما يسعون من أجل الحصول على إطراء ومديح الآخرين بشكل مباشر أو غير مباشر.

وغالباً ما تعاني علاقاتهم البين إنسانية من سلوكهم. فهم حاسدين مزمنين للناس الذين يعتبرونهم أنهم أكثر نجاحاُ منهم ويضعون في طريقهم العراقيل إذا ما أحسو أنهم أكثر نجاحاً منهم، ويسفهون آرائهم ويقللون من قيمتها وأهميتها أو يشككون بنوايا الآخرين وأهدافهم. والنرجسيون يميلون لإستغلال الآخرين ويستعملوهم وسيلة لتحقيق أهدافهم الخاصة. بالإضافة إلى ذلك فإنهم قلما يكونون متعاطفين مع الآخرين أو حساسين لهم ويمكنهم أن يمتلئوا بالغيظ والغضب على أي شخص لمجرد أنه له رأيه الخاص أو لا يريد أن يكون تابعاَ لهم يدور في فلكهم.




صفات الشخصية النرجسية

- الاستغراق في الشؤون الداخلية بدرجة كبيرة
- الهدوء المتكلف أو المصطنع، وإظهار تكيف اجتماعي كبير يغطي تشويه عميق في العلاقات الداخلية مع الآخرين
- الطموح الزائد بأي ثمن..

- الشعور بالعظمة مع مشاعر شديدة بالنقص جنباً إلى جنب..

- اعتماد كبير على الإعجاب الخارجي وهتاف الاستحسان..

- الشعور بالملل والضيق والفراغ..

- الرغبة المستمرة في البحث عن الألمعية والقوة والجمال من أجل الإشباع..

- عدم القدرة على الحب والتعاطف مع الآخرين..

- الحيرة المزمنة وعدم الرضا عن النفس..

- استغلال الآخرين وعدم الرأفة بهم..

- حسد شديد ومزمن ودفاع عن هذا الحسد مثل تحقير الآخرين والقدرة المطلقة ..


ويميل النرجسيون نحو إعطاء قيمة عالية لأفعالهم وأفضالهم والبحث عن المثالية في آبائهم أو بدائل آبائهم من حيث المركز والعطاء...





ملخص للمعايير السلوكية التي تميز الشخصية النرجسية:

- المعنى المتعاظم لأهمية الذات أو الانفراد (كالمبالغة في المواهب والإنجازات والتركيز على أهمية الإنجازات الشخصية)

- الانشغال بأوهام النجاح غير المحدودة والقوة والألمعية

- الاستعراضية وحب الظهور: كطلب الفرد الانتباه إليه والإعجاب به بصفة مستمرة من الآخرين

- اللامبالاة الباردة أوالمشاعر المميزة للحنق والدونية والضحالة في الاستجابة للنقد وعدم الاهتمام بالآخرين ومشاعر الهزيمة

- توقع الفرد أن يكون المفضل دائماً بغض النظر عن تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقه، مثال ذلك الدهشة أو الغضب من أن الناس لا يفعلون ما يرغبه.

- استغلال العلاقات بين الأشخاص: كالاستفادة من الآخرين في إشباع رغباته أو تعظيم ذاته، وعدم الاكتراث بالتكامل الشخصي وحقوق الآخرين.

- تذبذب العلاقات على نحو مميز بين الإفراط في المثالية وتبخيس الذات.

- الافتقار إلى التعاطف: كعدم القدرة على التعرف على ما يشعر به الآخرون.


معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:45 am

الخــــــــــــــــــــوف

هنتكلم فى الموضوع دا

عـــــــ؛ـــــــن

معنى شامل لجوانب الخوف

أنواعة

بعض أشكال من الخوف مثل ( الخوف من الله - الحيوانات - .... )

أسبابة

سبل علاجه




نبدأ معاً
بكلمات بسيطة عن الخــ؛ــوف

.
.
.

إن الخوف حالةٌ شعوريّةٌ تنتابُ الإنسان عندما يحسّ بخطر ما يواجهه دون أنْ
تكون له مناعةٌ ضدّه أو سبيلٌ لمقاومته. وقد يعظمُ هذا الشعورُ عندما يكون
الإحساسُ بالخطر أعظم وأقوى وكلّما زادتْ درجةُ الإحساس بهذا الخطر زادَ
الخوفُ لدى الإنسان أكثر وقد يصلُ فيها إلى مرحلة العجز الفكريّ وهذا العجزُ
إمّا أنْ يقوده إلى شلل في الإرادة وفي معنويّة الجسد فيعلن عن استسلامه لهذا
الخطر معلناً عن إقراره بأنّه القضاءُ الذي لا مردّ له والحكمٌُ الذي لابدّ
من تنفيذه، دون أنْ يُبدي استعداداً لأيّة مقاومة أو يبذل جهداً حقيقيّاً في
مسعى للتغلّب على هذا الشّعور ومحاولة كبحه، وهذا المنحى بالطبع سلبيّ قد
يدمّر حياة المرء برمّتها إذ يقوده شعوره هذا بالضعف والإحباط وضيق الحيلة
إلى أنْ ينفّس عن كلّ هذا الشّعور بالضّيق إلى التزام سلوك شائك يعاقبُ فيه
من خلاله نفسه والآخرين في غير حدود المعقول والمنطق، وإمّا أنْ يقاوم بكلّ
ما يملك من سبيل وهذا هو المنحى الإيجابي.




إنّ الخوف هو من بعض رواسب الماضي التي استقرّت في تربية عقلنا الباطن، و هو
ناجم كذلك عن سيل ممارسات اجتماعيّة متراكمة عبر مسيرة مرحلة طويلة عملت
جذوراً لها في أعماقنا ووقعنا أسرى لها دون أنْ تكون لنا إرادة في ذلك.

.
.

إن الخوف يجعلنا نفقد الإحساس بالأمن والطمأنينة والهدوء ويدخل إلى نفوسنا
قلقاً واضطراباً وعدم استقرار ولدى إحساس المرء بالخوف تتملّكه حالات نفسية
وجسدية ظاهرة على سلوكه وطبيعة تصرّفه فهو يعرق وتزداد ضربات قلبه شدّة وسرعة
ويتنفّس بصعوبة وربما يقوم بحركات لا إراديّة تنمّ عن عدم مقدرة على التركيز
ويشعر أيضاً بضيق في الصّدر مع وجع في الرأس يصاحبه بعض الدّوار وقد ترتفع
درجة حرارة جسمه في حال شعوره بالخوف أو هو يشعر بالبرد وإلى غير ذلك من
أعراض تظهر بشكل واضح على جسده وسلوكه.
.
.
** قيل لو أنّ الفأر لم يخف لما استطاع العيش**
ويقصد من ذلك أنّه بدون الخوف سيكون قد ذهب فريسة سهلة للقط الذي يتربّص به الفرص





الخوف عائق كبير يمنع الإنسان من النجاح والتقدم في حياته إذا لم يستطيع التغلب عليه.

الخوف هو احد الاحاسيس الطبيعية التي تمر بالبشر .
ومن الممكن ان يكون الخوف نافعا اذا جاء ملائما للموقف الذي ادى إليه .
فهو ينبهنا لحدوث خطر ما . لذا تعتبر اول خطوه للتخلص منه هو تقبله والاعتراف به .

و الخوف إنذار للمرء لكي يحاول اجتياز خطر محدق
أو يتلمّس طريقاً لتجاوز موقف صعب يتعرّض له، ومن الطبيعي أن يخاف
المرء لكونه كائن بشري يتعامل مع الواقع وهو في تماسّ مباشر مع جميع ما في
هذا الواقع من مخاطر وأهوال تتهدّد حياته وتنذر بنهايته.
عتبر الخوف من الامراض الفتاكة ذات العواقب الوخيمة ،

وهو من الاسباب الرئيسية للكثير من الامراض العضوية و النفسية و الروحانية .

و الخوف هو مرض روحاني بحت ولكنه مسبب لامراض عضوية و نفسية ايضا .






و للخـ؛ـوف ثلاثه اشكال :-

الاول : الخوف المستحب .
الثاني : خوف ردة الفعل وهو الناتج عن شيء مخيف .
الثالث : الخوف المرضى .










بالنسبة للخوف المستحب :-

فهو قول الله تعالى :






بسم الله الرحمن الرحيم { إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (175) } سورة " ال عمران " .
نفهم من ذلك ان الخوف المستحب هو خوف المؤمن من ربه .







بالنسبــة لخـــوف ردة الفعــل :-

فهو الخوف الناتج عن ردات الفعل قد يكون مبررا ولكنه يسبب لصاحبه الكثير من الاذى المباشر وغير المباشر . واذى هذا الخوف اما ان يكون في حينه ، واما ان يكون على المدى القريب ، واما ان يكون على المدى البعيد . وعلى الانسان ان لا يستهين بالخوف الذي يكون ناتجا عن ردات فعل المزاح او ما شابه ذلك ،







بالنسبــة للخــوف المرضـــى :-

يعتبر " الخوف المرضى " من الامراض الفتاكة ، وهو في داخل الانسان المريض ، ويرافقه طوال الوقت ، وهذا المرض سبب مباشر للكثير من الامراض العضوية ، مثل : السكري ، وارتفاع ضغط الدم ، وامراض القلب ، وكسل الغدد ، والتسارع في نبضات القلب . كما انه يسبب الكثير من الامراض النفسية ومنها : التوتر ، القلق ، الهلوسة ، انفصام الشخصية ، الانطوائية ، عدم الثقة بالنفس ، التردد ، الرعاش العصبي . كما انه يسبب الكثير من الامراض الروحانية ، مثل : المس الشيطاني ، التخيل ، الكوابيس في المنام ، الارق والاكتئاب ، الوسواس ، الوهم ، العقم الروحاني .






ينقسم "الخوف المرضى "الى خمسة اقسام :-


القسم الاول : نوبات الذعر وهي من النوبات التي تصيب الانسان فجأة .



القسم الثاني : الرعب الداخلي وهو التوتر الناتج عن الخوف من المجهول .

القسم الثالث : الخوف الشديد من المواجهة والمنازلة .

القسم الرابع : الخوف من الماضي والحاضر والمستقبل .

القسم الخامس : الخوف من الحالة الصحية ومن الموت .



اما بالنسبة لاعراض نوبات الذعر فهي :-


فقدان الوعي ، فقدان الذاكرة ، الرجفة العصبية ، هبوط القلب ،

عدم انتظام نبضات القلب ، كسل في العضلة المنبسطة ، كسل في العضلة المنقبضة ،
الاحساس بثقل على الصدر مرافق لضيق التنفس ، الهزال في الجسم ،
وتكون الاحوال لدى المريض بنوبات الذعر شبيهة بالاحوال التي تكون لدى المريض بنوبات الصرع .






اما بالنسبة لاعراض الرعب الداخلي فهي:-


آلام متنقلة لا اساس علميا لها ، الارق والاكتئاب ، الشعور بالضعف المفرط ،

انعدام الشخصية ، الاحساس بالانهزامية على مدار الساعة ، التوتر الدائم ،
فقدان الثقة بالنفس ، فقدان الثقة بالآخرين ، الانفصام بالشخصية ،
التردد والخوف من اتخاذ اي قرار ، الاحلام المزعجة والكوابيس ،
كثرة الانهيارات النفسية والعصبية ، الضعف الجنسي

يتبع



معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:47 am



-->> أشكـ؛ـال الخـ؛ـوف <<--


.
.

فلنبدأ بأجمل أنواع الخوف و أصعبهم
و الذى لا ضرر منه بالعكس ملئ بالمنافع
.
.

و هو الخوف المستحب :- ( الخوف من الله )



الخوف من الله تعالى سمة المؤمنين، وآية المتقين، ودين العارفين،
خوف الله تعالى في الدنيا طريقٌ للأمن في الآخرة، وسببٌ للسعادة في الدارين،
ودليل على كمال الإيمان، وحسن الإسلام، وصفاء القلب، وطهارة النفس،
إذا سكن الخوف في القلب أحرق مواضع الشهوات منه وطرد بهرج الدنيا عنه،
وهو سوط الله يقوِّم به الشاردين عن بابه ويرد به الآبقين إلى رحابه.
الله تعالى يريد لعباده أن يعرفوه ويخشوه ويخافوه، وقد وصف لهم الأدلة الساطعة،
والبراهين القاطعة التي تدل على عظمته، وتنبئ بكبريائه؛ ليهابوه ويخافوه ويجلّوه،
ووصف تعالى في كتابه العظيم، وفيما أوْحى إلى نبيه الكريم؛ وصف شدة عذابه، وقوة بطشه،
وسرعة أخذه، ودار عقابه، وما أعدّه لأعدائه من العذاب والنكال، وذكر النار وأهوالها،
وما فيها من الزقوم والضريع، والحميم والسلاسل والأغلال، والفظائع والأهوال،
ودعا عباده إلى خشيته وتقواه، والبعد عن سخطه والمسارعة إلى رضاه، وامتثال أمره، واجتناب نهيه.

قال تعالى:
﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ ﴾[لقمان: 33 ].

الخوف شجرة طيبة إذا ثبت أصلها في القلب امتدت فروعها إلى الجوارح، فآتت أكلها الطيبة بإذن ربها وأثمرت عملا صالحًا، وقولا رابحًا، وسلوكًا قويمًا، وفعلا كريمًا تخشع الجوارح، وينكسر القلب، ويرف الفؤاد، وتزكو النفس، وتجود العين.

إذا خاف المرء ربه أخاف الله منه كل شيء، وإن لم يخف ربه أخافه من كل شيء.
الخوف منه تعالى؛ مانع للذنب، عاصم من الخطأ، حافظ من الزلل، مبعد عن الخلل، حافز للنفس،
موقظ للضمير، حاث على الاجتهاد، وأنى لقلب لم يزرع فيه خوف الله أن يرتدع عن الهوى،
ويرعوي عن الجهل، وكيف لفؤادٍ لم تسكنه خشية الله والهيبة لجلاله، والوجل من بطشه،
والإشفاق من وعيده؛ كيف له أن يعمر بالطاعة، ويتجافى عن المعصية،
ويتنكر للخطيئة، ويستوحش من الذنب.

إن الخوف سمة لأولي الألباب: ﴿ الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ ﴿20﴾ وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ ﴾ ... [الرعد: 20، 21 ]،

وخوف الله تعالى هو الذي حجب قلوب الخائفين عن زهرة الدنيا وعوارض الشبهات.
وقوة مراقبة المرء لربه، ومحاسبته لنفسه بحسب قوة معرفته بجلال ربه والخوف من وعيده.

إذا مـا الليل أظلم كابـدوه فيسفـر عنهمُ وهـمُ ركوع
أطار الخوف نومهمُ فقاموا وأهل الأمن في الدنيا هجوعُ

الخائف من الله تعالى عاقبته الأمن والسلام، وثوابه أن يظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله،
ذكر - صلى الله عليه وآله وسلم – السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم القيامة
فذكر منهم: ( رجلا دعته امرأة ذات حسن وجمال فقال: إني أخاف الله رب العالمين )،

لقد ورد الحديث عن الخوف من الله تعالى في القرآن الكريم والسنة النبوية بكلمات عدة، وألفاظ متنوعة، منها: الإشفاق، والخشية، والوجل، والرهية.


عـلامـات الخــوف مــن الله :-



أولها :يتبين في لسانه فيمتنع لسانه من الكذب والغيبة وكلام الفضول
ويجعل لسانه مشغول بذكر الله وتلاوة القرآن ومذاكرة العلم..



والثاني :أن يخاف في أمر بطنه فلا يدخل بطنه إلا طيباً حلالاً
ويأكل من الحلال مقدار حاجته..

والثالث :أن يخاف في أمر بصره فلا ينظر الى الحرام ولا الى الدنيا بعين الرغبة ..
وإنما يكون نظره على وجه العبرة..



والرابع :أن يخاف في أمر يده فلا يمدن يده الى الحرام
وإنما يمد يده إلى مافيه طاعة الله عز وجل ..

والخامس :أن يخاف في أمر قدميه ..فلا يمشي في معصية الله ..



والسادس :أن يخاف في أمر قلبه فيخرج منه العداوة والبغضاء
وحسد الإخوان ويدخل فيه النصيحة والشفقة للمسلمين..


والسابع :أن يكون خائفاً في أمر طاعته فيجعل طاعته خالصة لوجه الله ..
ويخاف الرياء والنفاق ..



معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:47 am




* الخوف من الأعداء: كان هذا ومنذ قديم الزمان معهوداً وجارياً فللإنسان
أعداء من البشر ومن غيرهم، فهو يظلّ يعتقد أنّ هناك خطراً ما يلاحقه أو
يتربّص به وعليه تلافيه والتحسّب له.



* الخوف من الحيوانات: وهذا أيضاً قديم مع قدم وجود الإنسان فالحيوانات كانت
عدو الإنسان الأول وهو لكي يستطيع مقاومتها والتغلّب عليها استخدم حيلا وصنع
أسلحة وطرق تمكّنه من اتقاء شرّها ومقاومتها وأحياناً التغلّب عليها.



* الخوف من الحرب: وهذه أيضاً قديمة منذ وجد الإنسان فالحروب كانت أزلية وهي
لا تزال وسوف تستمرّ لطالما وجد الإنسان ووجدت معه المصالح والخلاف في وجهات
النظر والرؤية إلى الحياة بين الناس.



* الخوف من الإمتحان: يوجد كثير من الناس يخافون الإمتحان ورهبته وحتى
“نابوليون بونابرت” أعظم فاتح في التاريخ كان يفضّل أن يخوض عدة معارك من أن
يخوض امتحاناً واحداً.



* الخوف من الرئيس في الشّغل: وهذا يعاني منه عدد غير قليل من الموظفّين أو
العمّال.

.
.


* الخوف من الشعور بالغربة: وهذا يكون لدى الأشخاص الذين يغادرون أوطانهم
وبلدانهم إلى أماكن أخرى، ويستوطنون بلداناً أخرى يكون لديهم الاحساس بالغربة
والمجهول الذي ينتظرهم. وهذا النوع من الخوف يزول مع حسن التأقلم والتعرّف
على الوسط الجديد.



* الخوف من الطبيعة وكوارثها: وهي يوميّة تقريباً وتحصل في أماكن مختلفة من
العالم على شكل هزّات أرضيّة أو زلازل أو فيضانات أو عواصف ثلجية أو انهيارات
بركانيّة أو سقوط طائرات أو انفجارات من أي نوع.




* الخوف من الأعمال الإرهابيّة: وهذه لم تكن قديماً معروفة وقد وجدت لأسباب
اختلاف العقائد أو المذاهب وربط الدين بالسياسة وتسخير الدين لأغراض شخصية
تهدف إلى بلوغ مراتب أو إقرار دعوة ما وإلى غير ذلك، وهذا النوع من الخطر
يكون مفاجئاً وسريعاً غير متوقّع أو منتظر على غرار ما حصل في البرجين
العالميين في نيويورك وغيره من الأماكن في أنحاء مختلفة من العالم.



* الخوف على مصير الأولاد ومستقبل الأسرة: ويكون هذا النوع من الخوف طبيعيّاً
ومشروعاً فهو يسعى لا إلى التدمير بل إلى البناء واختيار السلوك الأفضل من
أجل تحسين ظروف المعيشة أو العمل على زيادة نسبة الدخل وغيره.



* الخوف من المرض: وهذا النوع من الخوف يكون فطرياً لدى الإنسان وهو أيضاً
مقبول وغير ضارّ .

.
.



* الخوف من رفض المجتمع للشخص: لسبب علّة توجد فيه أو قصور أو عجز من نوع ما
يجعله يشعر بالدونيّة ويخشى الاحتكاك بالآخرين لكي لا يصير محط سخريتهم
وهزئهم.




* الخوف من عدم الإتفاق الزوجي: وهذا لا يشمل فئة عظيمة من المجتمع بل الفئة
التي لا تستطيع التعامل مع الحياة الزوجية بما يلزم من الحنكة والحكمة
والتعقّل والصبر.
.
.

* الخوف الإجتماعي : وهو ما يسمّى بالرّهاب (الجزع الشّديد) وله مخاطر شديدة
وعظيمة إن لم يتمكّن المرء من إيجاد الحلول الكفيلة بتجاوزه.





* الخوف من رواسب الماضي: في أن تعود وتؤثر سلباً على حياة الشخص من جديد،
فيظلّ يعيش في قلق مستمرّ.

.
.


* الخوف من الوقوع في الخطأ: وهذا النوع من الخوف يظهر بوضوح لدى الأشخاص
الذين يصعب عليهم القبول بالهزيمة أو ألإقرار بالفشل وهم يريدون أنْ تكون
تصرّفاتهم مدروسة وخططهم مضمونة النتائج لكي لا يتعثّروا وهذا النوع من الناس
تكون الحساسية لديهم مفرطة وهم يعملون المستحيل كي تكون أعمالهم ناجحة
ومضمونة وأكثر ما يخافونه هو الفشل.



* الخوف من كسر قيود العادات المتسلّطة و البالية: وهذا النوع من الناس يكون
متحرّراً في وعيه ومتطوّراً في نمط ثقافته ويضع نصب عينيه تغيّير ما يراه غير
منطقيّ أو عصريّ في أفكار اليوم السائدة.

.
.

* الخوف من الأهل: وعلى الأغلب يكون خوف الأولاد من ذويهم وأولياء أمرهم
ولهذا النوع من الخوف نواحي إيجابيّة تدفع إلى محاولة تجنّب الخطأ والسلبي
ونواحي سلبيّة قد تدفع إلى تحدّي إرادة الوالدين وكسر رغبتهم في تمرّد يعلن
الشخصية التي يريدون أن يتمّ الاعتراف بها، وهنا يكمن الخطر المحدق من
الإنزلاق والتخبّط والضّياع.



* الخوف من الديمقراطية: وهذا النوع من الخوف جديد فهو يعني خوف القادة
السياسيين المتحكّمين في القرار السياسي من خوفهم على أن تودي الديمقراطية
وممارستها بهذه السلطة المستبدّة وهي من نتائج العولمة وهي ضروريّة جداً
ويحتاجها الجميع، إذ أنه لا كرامة ولا حرّية ولا وجود بدون ديمقراطيّة
حقيقيّة يستطيع الناس من خلالها ممارسة حقّهم في الحياة والتعبير والممارسة
دون أية ضغوط أو قيود مكرهة.



* الخوف من الموت: وهذا النوع من الخوف هوأعظم أنواع الخوف فالموت هو الشيء
الوحيد الذي لا يمكن تجنّبه أو تجاوزه فهو مصير حتميّ لجميع الناس ولا يستطيع
الإنسان قهره.

.
.

* الخوف من الآخر: وهذا أيضاً قد يكون من ولادات العولمة لكنه منطقيّ ومن
الواجب التعامل مع الآخر على أساس التعايش السلمي والسليم المقبول لا على
أساس الرفض ومحاولة الإلغاء لهذا الآخر عملا بمبدأ الحوار مع الآخر وليس
الصراع الذي ستكون فيه كفّة الغلبة للأكثر رسوخاً وثباتأً وقوّة ومصداقيّة
وهو بالطبع الانفتاح والمحاورة والنقاش لا العكس.



* ظاهرة الخوف من الظواهر الموروثة: كالأمراض الوراثية أو غيرها.

.
.


* الخوف من الاعتداء: أي أن يتمّ الاعتداء على الشخص من آخرين وهذا يدلّ على
ضعف من نوع ما تتمثّل به هذه الشخصيّة فلا تشعر بالثقة بالنفس ولهذا فهي لا
تأمن الآخرين وتتحذّر منهم.




* الخوف من اللصوص وهذا خوف مرحليّ ووقتيّ وغير دائم.

* أمّا الخوف من الوحدة والعزلة فهو أيضاً ليس بالأمر الهيّن أو السّهل
فالأشخاص الذين يسيطر عليهم مثل هذا الشّعور قد يصابون بالإحباط، وهذه الحالة
النفسيّة قد تقود إلى نتائج خطيرة جداً كالانتحار أو الجنون وغير ذلك، ولأن
المرء بطبعه إنسان اجتماعيّ يرغب في الإلفة والتحابب والأنس وفي الرغبة في
مشاركة الآخرين في مختلف مجالات الحياة، لذا فهو يصاب بخيبة أمل متى غلب عليه
مثل هذا الشعور ويكون هذا على الغالب لدى الناس الذين يصابون بأزمات من نوع
معيّن وتتقدّم بهم السّن فلا يعودوا قادرين على ممارسة نمط حياتهم السابق
ونشاطاتهم الاجتماعيّة المتعدّدة، وهذا أيضاً أمر ليس هيّناً البتّة.
فالشعور بالوحدة لدى هذا الشخص على أنّه الوحيد دون سواه في هذا العالم
الواسع يفتح عليه أبواب مواجع لم يكن ليرغب لها أن تفتح، ولا تزال العادات
الاجتماعية لدينا والارتباط الأسري على وضع حسن بخلاف الناس هنا في أوروبا
وأمريكا، فالترابط الأسري يكاد يكون لديهم معدوماً، ومتى أدركت المرء
الشيخوخة - وهو لم يكن يحسّ بوجودها - أحسّ بأن كلّ شيء قد انهار وهذا ليس
بالطبع أمراً عامّاً بل هناك بعض حالات لا تندرج تحت هذه الوضعية ولكنّها
نادرة .



* الخوف من الأقوى هو أبشع أنواع الخوف وأكثرها تحطيماً
لإرادة الإنسان والضغط على أحاسيسه وأفكاره والتقليل من شأن شخصيّته فلا يعود
يحسّ بأنه قادر على التفاعل أو عمل أيّ شيء فتذوب هذه الشخصيّة وتتقزّم
إرادته فلا يعود يشعر بأهميته في المجتمع وكأنه لم يعد له دور يذكر!
الخوف حالة صعبة ويلزم التعامل معها بالحكمة والتعقّل والدّراية لتقليل
مضارّها.



* الخوف من عدم الاستعداد: وفيما كنت أقرأ على مسامع زوجي ما كتبته بهذا
الخصوص عن أنواع الخوف لفت انتباهي جملة بل سبباً منطقيّاً فاهتْ به حين
قالتْ: “هل تعرف ممّ أخاف”؟ فاستغربتُ وسألتُ نفسي هل تخاف من سبب لم آت له
على ذكر؟ قلتُ ممّ؟ قالتْ:”أخاف أن أقضي وتأتي نهايتي – وهذا طبعاً ليس ما
يخيف – بل أن لا أكون قد هيأتُ نفسي لتلك الساعة” عرفتُ حينها أنّه توجد
بالتأكيد أنواع أخرى كثيرة من الخوف لم آت على ذكرها كلّها.
كانت هذه أهم أنواع الخوف التي عرفها الإنسان عبر مراحل التاريخ،



*الخوف من المجهول فالإنسان بفطرته يسعى إلى
استجلاء الآتي ويحاول تهيئة نفسه لاستقبال هذا الآتي المجهول بما يضمن له
راحة فكريّة واستقراراً جسدياً ونفسياً هذا ما يأمله ويطمح إليه جاهداً،
وكذلك الخوف ممّا قد يجلبه له هذا المجهول لما هو غير متوقّع أو محسوب وعلى
الأغلب يقود بنمط التفكير لدى الإنسان إلى الناحية السّلبيّة، ولو نظر
بإيجابيّة إلى الموضوع بحدّ ذاته لما وجد هذا الشّعور من الخوف بل كان تلاشى
سريعاً متى وجد .


معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:48 am

أسبـاب الخوف



ليس هناك في الوسط الطبـي النفسي تحديد واضح لأسباب الخوف ،
فبعض الطباء النفسين يعطي فريضة كون المرض نابعا من داخل الفرد,
ومشاعر الخوف الداخلية هذه يتم نقلها وتحويلها إلى أشياء خارجة تصبح مصدر الخطر للمريض ,
وبالتالي فإن رؤية هذه الأشياء الخارجية تؤدي إلى إثارة مشاعر الخوف والذعر الداخلية الكامنة في الإنسان ,
وهناك فرضيات أخرى مثل فرضية الصدمة والأذى ،
و حسب هذه الفرضية فتعرض المريـض لخبر أو حادث مؤلمة و قاسية مع مصدر الهلع والخوف,
يؤدي إلى مشاعر خوف دفينة يتم خزنها في ذاكرة الفرد و مشاعره ,
وبالتالي فرؤية الشيء أو المكان الذي سبب الأخبار الأليمة والقاسية تثير مشاعر الخوف الدفينة هذه,

أعـ؛ـراض المـ؛ـرض



- ضيق في التنفس.
- زيادة عدد دقات القلب بشكل كبير.
- مشاعر ضيق وألم في منطقة الصدر.
- الشعور بالاختناق.
- الدوخة والدوار وعدم القدرة على المحافظة على التوازن.
- وخز وألم خفيف وضعف مفاجئ في اليدين والساقين.
- إفراز العرق بشكل سريع وكثيف.
- الارتجاف والقشعريرة وربما الإغماء.
- القيئ، والغثيان، والإسهال.
- الشعور بقرب الإصابة بالجنون (فقدان العقل) أو حتى الموت.



وتحدث أمراض نوبات الهلع والذعر الشديد عادة في فترة المراهقة أو السنين الأولى بعد البلوغ،
والأسباب تتراوح بين الوراثة وعوامل كيميائية حيوية إضافة للأسباب النفسية ,
مثل خوف وذعر قديم مكبوت داخل المريض.




وإن تناول كميات كثيرة من الكافيين (قهوة، شاي، مشروبات غازية)
حسب رأي أطباء الصحة النفسية يؤدي إلى تنشيط وحفز حدوث نوبات الذعر والخوف الشديد.
وإن حوالي 75% من حالات الخوف والذعر الشديد تحدث أثناء الليل بحيث ينهض المريض
ودقات قلبه سريعة وقوية ويشعر وكأنه مصاب بنوبة قلبية بسبب آلام الصدر وإفراز العرق الشديد
ونشاط القلب غير الطبيعي التي تصاحب نوبات الذعر والخوف الشديد.



سـبـ؛ـل العــ؛ــلاج



حسب رأي خبراء الصحة النفسية، فإن معظم أمراض الخوف والذعر من أشياء وأماكن معينة
يمكن علاجها من خلال العلاج السلوكي لأنها أمراض نفسية خفيفة.
وإن أكثر أنواع العلاج السلوكي المستخدمة في علاج المرض هي العلاج بالمواجهة
الذي يقوم على قيام المريض وبصحبة الطبيب المعالج بالتعرض للموقف أو الظروف المؤدية للهلع والذعر الشديد،
وذلك بشكل منتظم بحيث تؤدي هذه المواجهة أو بالأحرى سلسلة المواجهات هذه إلى
زوال تدريجي لمشاعر الخوف والهلع المرتبطة برؤية أو التعرض للأشياء والمواقف
التي كانت تسبب قبل العلاج الذعر والخوف والهلع الشديد للمريض.

بشكل عام سياسة المواجهة هذه تتم إما بالتدريج وتسمى طريقة العلاج المتدرج
أو تتم المواجهة رأسا وبدون مقدمات مع مصدر الخوف والذعر.

أمراض ما بعد الصدمة النفسية : - الأفراد الذين يتعرضون لمحنة نفسية قاسية
مثل، الزلازل، تحطم الطائرات، حوادث سيارات، فظائع الحروب وويلاتها، الاغتصاب،
وغيرها من الحوادث المؤلمة التي يكون فيها الموت قاب قوسين
أو أدنى من الشخص أو سبب له أذى بدنيا ونفسيا شديدا،

ربما يتعرضون إلى نوبات من تذكر هذه المواقف والأحداث المؤلمة سواء أثناء اليقظة أو النوم
بحيث يتصرف المريض خلال هذه النوبة وكأنه "يعيش حقيقة"
نفس الموقف الذي سبب له الأذى النفسي أو البدني أو كليهما.في نفس الوقت،
مثل هؤلاء الأشخاص، وبسبب هذه الخبرة المؤلمة والقاسية، ربما يصابون بنوع من الكبت
والخمول في المشاعر والأحاسيس الطبيعية بحيث تختفي البسمة والبهجة من حياة المريض
والذي أيضا يلجأ للانعزال عن الآخرين والمجتمع، وبعض المرضى ربما يشعرون بعقدة الذنب
لكونهم نجوا من الموت بينما الآخرون، عادة الأهل والأحبة، فقدوا حياتهم في الحادثة.
وإنه إضافة للعقاقير المهدئة،
فإن العلاج الجماعي مع أفراد آخرين تعرضوا لنفس الظروف والأحداث المؤلمة
هي أكثر وسائل العلاج المستخدمة في علاج الخوف .

__________________



معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:48 am

الشيزوفرينيا
Schizophrenia


تعريف:

يقصد بمرض الفصام الشيزوفرينيا ضعف الترابط الطبيعي المنطقي بالتفكير، ومن ثم السلوك والتصرفات والأحاسيس. فيمكن للشخص نفسه أن يتصرف ويتكلم ويتعامل مع الناس بطريقة تبدو طبيعية تماماً في بعض الأحيان، ولكنه قد يقوم ببعض التصرفات الغريبة وكأنه شخص آخر في أحيان أخرى. كل هذا يكون بسبب الضلالات التي تنتاب هذا المريض وما يصاحبها من تهيؤات وأوهام يتهيأ له أنها تحدثه أو تأمره بالقيام بأفعال غير منطقية. فقد يسمع أصواتاً لا يسمعها غيره توحي له أحياناً بأن هناك من يقصد إيذاءه، لذا يشعر أن نظرات الناس تهاجمه وتترصده بالشر، فتوهمه أن الناس يتجسسون عليه في كل مكان يذهب إليه، فيصيبه الهلع والخوف، وهذا ما يؤدي به إلى حالة التأهب المستمرة للدفاع عن نفسه، وقد يبدأ بالهجوم والعنف دون سبب واضح على المحيطين به. وفي أحوال أخرى قد يشعر هذا المريض بأنه قد أوتي من وسائل القوة والمقدرة ما لم يؤت لبشر غيره وأنه يستطيع تغيير العالم بقدراته. هنا يكون الانقسام والانفصام ما بين الجزء الذي يعمل بطريقة طبيعية في المخ، والجزء الآخر الذي تنتابه الهلاوس والتهيؤات. كل هذه الاضطرابات الفكرية من عدم التسلسل بالأفكار وفقدان الترابط في الكلام تجعل علاقة المريض بالناس والمجتمع مختلة، فيفشل في عمله وتسوء علاقته الأسرية وينعزل تدريجياً عن المجتمع والحياة. وعلى الرغم من ذلك فإنه يظل على يقين بأن ما يراه ويسمعه هو حقيقة واقعة وأن الآخرين هم المرضى ويظل يرفض تماماً أن يعترف بأنه مريض ويحتاج إلى علاج. وقد تبدو هذه الاضطرابات خطيرة ويصعب علاجها، ولكن المريض سرعان ما يتحسن ويعود إلى حالته الطبيعية بعد أيام قليلة من العلاج خصوصاً مع الأساليب العلاجية الحديثة التي أعطت أملاً كبيراً في شفاء هؤلاء المرضى.



أصل التسمية

أصل تسمية الفصام كان يسمى سابقاً بمرض العَتَه المبكر إلى أن أعطاه الدكتور بلويلر عام 1911 التسمية المتعارف عليها حالياً بالشيزوفرينا «Schizophrenia» وهذا المصطلح مشتق من الكلمتين اللاتينيتين «Schiz» ومعناها الانقسام و «Phrenia» ومعناها العقل.

تساؤلات:

إجابات عن تساؤلات: تتراوح نسبة الإصابة بهذا المرض من 1.4% إلى 1.1% أما النسبة العامة فهي 1.3% في جميع أنحاء العالم، مهما اختلفت المجتمعات. وتتساوى نسبة الإصابة بين الرجال والنساء، إلا أن بداية حدوث الإصابة لدى الرجال تكون في عمر أقل منه لدى النساء. وأعلى نسبة إصابة لدى الرجال تكون بين عمر 15 إلى 25 عاماً، وبين 25-35 لدى النساء. ونادراً ما تحدث الإصابة قبل سن العاشرة أو بعد سن الخمسين.

- لا تؤدي صدمات الرأس أو الوقوع المتكرر إلى مرض الفصام.

- الأشعة المقطعية للمخ أو أشعة الدماغ لا تشخص مرض الفصام.

- مرض الفصام كأمراض السكر أو الضغط وغيرهما يحتاج إلى علاج دائم حتى يستقيم وضع المريض، وإذا توقف العلاج عادت الإصابة.

- ليس هناك تعارض بين مرض الفصام والذكاء، فالأذكياء قد يصابون أيضاً بالمرض.

- مرض الفصام لا ينتقل بالعدوى.

- مريض الفصام يستطيع أن يحيا ويعيش مع العلاج حياة مستقرة ويمكن له أن يتزوج وينجب.

- العلاجات الحديثة تؤدي إلى استقرار حالة المريض بدرجة كبيرة، مع الإحساس بآثار جانبية بنسبة ضئيلة.

- الوالدان لا ذنب لهما في إصابة الأبناء بالفصام.



أسباب الفصام

السبب الحقيقي لهذا المرض لا يزال مجهولاً. وإن كان لم يتحدد بعد سبب واحد للمرض، إلا أن الآراء اتفقت على وجود عدة أسباب متداخلة مع بعضها البعض، حيث إنها نتاج تفاعلات وراثية وبيئية وفسيولوجية وكيميائية. الجينات الوراثية للعامل الوراثي دور مهم في بداية مرض الفصام ومن الضروري هنا التركيز على أن الذي يورث هو الاستعداد للمرض وليس المرض نفسه. ويتم ذلك عن طريق الجينات الوراثية «المورثات». وتؤدي إصابة الوالدين بالفصام إلى الإصابة بين الأبناء بنسبة تصل إلى 41% . أما إذا أصيب أحد الوالدين، فإن هذه النسبة تنخفض إلى حوالي 16.4%.



العوامل البيولوجية

لقد سادت نظرية ارتفاع نسبة الدوبامين طوال الخمسين سنة الأخيرة كسبب عام للإصابة بمرض الفصام، وتطورت في السنين الأخيرة بعد أن تبين أن مستقبلات مادة الدوبامين تنقسم لعدة أنواع من رقم 1 إلى 5 وأن مستقبل دوبامين 1 يختلف عن بقية الأنواع وأن استثارة الدوبامين1 بالأدوية المخصصة يؤدي إلى علاج الأعراض السلبية التي كانت تجعل مريض الفصام لا يستطيع العمل ويحيا حياة هامشية. أما الدوبامين 2 فكانت تركز عليه جميع الأدوية السابقة في علاج مرض الفصام، حيث إن زيادته كانت المسؤولة عن التهيؤات والأوهام التي كان يعانيها مريض الفصام. وحديثاً اكتشف أن هناك مادة أخرى مسؤولة عن وجود أعراض مرض الفصام وهي مادة السيروتونين، لذا تركزت الاكتشافات العلاجية الحديثة على التأثير على إفراز كل من مادة الدوبامين بأنواعه الخمسة وكذلك السيروتونين. ويؤدي هذا التقدم في فهم المسببات البيولوجية لمرض الفصام إلى علاج الأعراض النشطة من هذا المرض دون المساس بحيوية المريض، ودون ظهور الأعراض الجانبية التي كانت منتشرة من قبل مع العلاجات التقليدية. والمستقبل يبشر بأدوية حديثة لمرض الفصام حيث تتطور المعرفة ويزداد الاهتمام لإيجاد أدوية حديثة عبر الأبحاث العديدة لمعرفة المزيد من مسببات هذا المرض.




أنواع الفصام

هناك عدة تقسيمات لمرض الفصام تتوقف على مدى انتشار عَرَض من أعراض المرض فلو كانت الهلاوس والضلالات هي السائدة فيعطى المرض اسم «paranoia» أو «Hebephrenia» أما إذا كانت الاضطرابات في السلوك والكلام والمشاعر هي السائدة فيسمى «Disorganized» وهكذا. ولكن التقسيمة التالية هي التي تستعمل في اختيار العلاج المناسب.

أولاً: النوع الإيجابي. وتتمثل أعراضه في كثرة التهيؤات السمعية والبصرية والضلالات والأوهام، وعادة ما يستجيب هذا النوع ويتحسن مع الأدوية التقليدية حيث إن الدوبامين 2 هو المسؤول أساساً عن هذا النوع.

ثانياً: النوع السلبي حيث تقل مع هذا النوع الأعراض المذكورة في النوع الأول، ولكن تتصف حالة المريض بالخمول، وقلة الحركة، وبطء التفكير والانفعالات، والانعزال عن المجتمع والناس. وقد لا يستجيب هذا النوع من الفصام بسهولة للأدوية التقليدية المضادة للمرض. ويظل المريض يعيش على هامش الحياة.



العلاجات التقليدية

ومنها الهالدول والستيلازين والأرجاكتيل...إلخ. والحقن طويلة المفعول وقد ساعدت هذه الأدوية مرضى الفصام لزمن طويل ولا يزال لها دور مهم في علاج المرضى. ونسبة لبعض آثارها العلاجية المزعجة وعدم استجابة بعض المرضى لهذه الأدوية وجب البحث عن أدوية حديثة.

العلاجات الحديثة

لقد أحدثت العلاجات الدوائية الحديثة تطوراً كبيراً في علاج النوع السلبي بالذات، والميزة الكبيرة للأدوية الحديثة ليست فقط في مدى فعاليتها، ولكن أيضاً في قلة أو ندرة آثارها الجانبية، بالإضافة إلى تمكينها للمريض من أن يمارس حياته بشكل طبيعي وعادي دون الشعور بالخمول أو الكسل. ولم يعد مريض الفصام الذي يتلقى العلاج كالإنسان الآلي من شدة الآثار الجانبية. ولقد أحدثت هذه العلاجات نقلة نوعية في حياة مريض الفصام. وتركز العلاجات الحديثة على النوعيات الأخرى من مادة الدوبامين وهي 3-4-5 وكذلك 1 ومادة السيرتونين، فتؤثر فيهم بطريقة متوازنة. ومن هذه العلاجات الحديثة: عقار الكلوزابين Clozapine ويفيد هذا العقار في علاج 60% من حالات الفصام التي لا تستجيب نهائياً أو تستجيب جزئياً للعلاجات التقليدية، مثل عقاقير الهالدول، والستيلازين، واللارجكتيل، وغيرها. من ناحية أخرى فإن هذا العقار نادراً ما يسبب الآثار الجانبية المضنية للمريض كتصلب أو تخشب الجسم، أو الصرع، أو الحركات اللاإرادية. والأهم من ذلك هو اختفاء الآثار الجانبية بعيدة المدى والتي تسببها بعض الأدوية التقليدية كاستمرار الحركات اللاإرادية حتى بعد توقف العلاج. ويعتبر هذا العقار من أفضل العقارات لعلاج النوع السلبي من مرض الفصام، والذي يشبه إلى حد كبير مرض الكآبة الذي يكون معه المريض منعزلاً عن الناس، غير قادر على الإنتاج، فاقداً الرغبة في الحركة وبذل أي نشاط، ضعيف وبطيء القوة الذهنية، ويتطلب أخذ هذا العقار إجراء فحص دم دوري يكون أسبوعياً لأول 18 أسبوعاً من أخذ العلاج، ومن ثم يصبح الاختبار شهرياً، وباستمرار. الغرض من الاختبار وقائي بحت حيث إنه مصمم للكشف عن أي أعراض نقص في كرات الدم البيضاء يمكن أن يسببه العقار. وتدل الدراسات والخبرة العملية على تحسن نوعية حياة المريض تحسناً جذرياً مع استعمال هذا العلاج وبالأخص إذا كان المريض ممن استعصى علاجهم بالعقاقير الأخرى.

عقار الأولانزابين Olanzapine ، يشبه هذا العقار إلى حد كبير الكلوزابين من ناحية فوائده. ويمتاز بأنه لا يسبب نقصاً في كرات الدم البيضاء وبالتالي لا يحتاج إلى تحليل دم دوري وبانتظام. ولا تقتصر فائدة هذا العقار فقط في علاج مرض الفصام، ولكن في علاج مختلف أنواع الاضطرابات العقلية بدرجة جيد جداً. وفعالية هذا الدواء سريعة نسبياً بالقياس للأدوية التقليدية حيث تظهر فوائده خلال أيام قليلة من بداية العلاج، وتظهر أقصى فائدة له خلال أسبوعين من العلاج. وتشمل فائدة هذا الدواء أيضاً كلاً من الفصام الإيجابي والسلبي ولا يسبب أي آثار جانبية لا يحتملها المريض، وتكون استجابته سريعة ومستديمة. ويزيد وزن المريض مع العلاج بهذا العقار ويعتبر ذلك ميزة للمرضى حيث إن وزنهم عادة يكون دون الطبيعي قبل بداية العلاج. ولم تسجل حتى الآن أي آثار جانبية بعيدة المدى لهذا العقار، وهو يبشر بالخير الكثير لمرضى الفصام.

عقار الريسبريدون Risperidone ويعطى هذا العقار كبديل للكلوزابين. وهو مفيد جداً في كلتا حالتي الفصام السلبي والإيجابي. وهو مفيد في بعض حالات الفصام التي لا تستجيب أو يصعب علاجها بالأدوية التقليدية. إضافة إلى أنه يعطى أيضاً لعلاج بعض المرضى الذين يعانون العصبية أو الهياج الشديدين من وقت إلى آخر واللذين يؤديان إلى عدم تحكم المرضى بتصرفاتهم والعنف الشديد والندم على فيما بعد ذلك. وفي هذه الحالة يعطى الريسبريدون بجرعات قليلة، كما أنه يفيد جداً في بعض حالات الاضطرابات العقلية عند صغار السن والشباب، خصوصاً مع المرضى الذين يدرسون أو يحتاجون للحفاظ على تركيزهم وقدراتهم الذهنية. لا يسبب هذا العقار الآثار الجانبية المعروفة عن الأدوية التقليدية وخصوصاً عندما يعطى تحت إشراف طبي ولا يحتاج أخذه إلى عمل فحص دم دوري أو أي فحوصات مخبرية أخرى.





معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:49 am

* الاكتئاب النفسى:
- الاكتئاب النفسي هو أحد أكثر الأمراض النفسية انتشاراًًًً في الوقت الحالي وتؤكد الدراسات العلمية ارتفاع نسبة حدوثه في المستقبل.

والاكتئاب النفسى هو المرض الذي يؤثر بطريقة سلبية علي طريقة التفكير والتصرف، ويصاب بالاكتئاب الذكور والإناث علي حد السواء، الصغار والكبار والمسنين لا يفرق بين مستوي التعليم والثقافة ولا المستوي المادي. الجميع عرضة للإصابة به.

الموضوع يستضمن الآتي

- تعريف الاكتئاب.
- أسباب الإصابة بالاكتئاب.
- علاج الاكتئاب.


* الاكتئاب النفسى:
- الاكتئاب النفسي هو أحد أكثر الأمراض النفسية انتشاراًًًً في الوقت الحالي وتؤكد الدراسات العلمية ارتفاع نسبة حدوثه في المستقبل.

والاكتئاب النفسى هو المرض الذي يؤثر بطريقة سلبية علي طريقة التفكير والتصرف، ويصاب بالاكتئاب الذكور والإناث علي حد السواء، الصغار والكبار والمسنين لا يفرق بين مستوي التعليم والثقافة ولا المستوي المادي. الجميع عرضة للإصابة به.
الاكتئاب النفسى

لحسن الحظ أن الاكتئاب النفسي من الأمراض التي يمكن علاجها، أغلبية المرضي (80-90%) من الذين يواظبون علي العلاج الموصوف لهم يتم شفائهم بنسب عالية. ولكن من مشاكل الاكتئاب هو التعرف عليه وعندئذ يجب التوجه إلي الطبيب لتلقي العلاج في الوقت المناسب. حيث أن التأخر في استشارة الطبيب يكون له توابع سلبية علي سير الخطة العلاجية. فقد تحتاج الحالة إلي فترة أطول من العلاج أو كمية أكثر من الأدوية مع التعرض لنكسات في حالة عدم المواظبة علي العلاج. من أخطر أنواع الاكتئاب النفسي عندما لا يشعر الإنسان أنه مريض ويحتاج إلي استشارة الطبيب. فغالباً ما يعاني الإنسان من الاكتئاب ولكنه يستمر في حياته يتصرف بطريقة سلبية، يفكر في أفكار سوداوية، ينعزل عن الناس أو حتى يفكر في إيذاء نفسه أو المحيطين به.



* ما هو الاكتئاب؟!

- إن الاكتئاب النفسي مرض يصاب به الإنسان فيجعله يعاني من الأعراض التالية:
- شعور بالإحباط والزهق والملل.
- عدم الاستمتاع بمباهج الحياة.
- اضطرابات بالنوم وقد تكون في صورة صعوبة في النوم أو كثرته.
- فقدان الشهية للأكل أو الفرط في الأكل بشراهة.
- سرعة التعب من أي مجهود.
- صعوبة في التركيز والتذكر واتخاذ القرارات.
- نظرة تشاؤمية للماضي والحاضر والمستقبل.
- التفكير في إيذاء النفس أو المحيطين كالانتحار أو القتل.
- الشعور بالذنب الدائم أو العصبية الدائمة.

من الممكن أن يصاب الشخص ببعض هذه الأمراض في أي مرحلة سنية وإن كانت أكثر ما تكون في السن من 24 - 44 سنة.
النساء أكثر عرضة للإصابة عن الرجال وقد فسر ذلك بأن النساء تتعرض لضغوط اجتماعية وبيولوجية بصورة دائمة.



* ما هي أسباب الاكتئاب؟!

- هناك عدة أسباب تتداخل معاً لظهور أعراض الاكتئاب:
1- أسباب عضوية:
أهمها تغيرات في بعض كيميائيات المخ من أهمها مادة السيروتونين ومادة النورادرينالين ومن المعتقد أن لهما دوراً هاماً في حدوث الاكتئاب النفسي عند نقصهما.

2- الجينات:
وجد أنه هناك عوامل وراثية لظهور الاكتئاب في بعض العائلات حيث أن الدراسات التى أجريت علي التوأم أحادي البويضة وجد أن إصابة أحد التواءم بالاكتئاب يرفع نسبه حدوث الاكتئاب في التوأم الآخر إلي 70 % ويكون عرضة للإصابة بالاكتئاب في مرحلة ما من حياته الشخصية. هناك بعض الأشخاص ممن لهم سمات تؤهلهم عن غيرهم للإصابة بالاكتئاب ومنها: الروح الانهزامية، الاعتمادية علي الغير، المتأثرون بالمتغيرات الخارجية والشخصيات التى لها دائماً نظرة تشاؤمية للأمور.

3- عوامل بيئية:
مثل كثرة التعرض للعنف والاعتداء النفسي أو الجسدي كذلك كثرة الضغوط الخارجية علي الإنسان دون وجود متنفس لها تدعو إلي الشعور بعدم جدوى الحياة وهي أهم المؤديات للاكتئاب. ولكن يجب مراعاة أن الاكتئاب النفسي (رغم كل المسببات السابق ذكرها من الممكن حدوثه لإنسان يعيش حياة عادية قد نعتبرها نحن مثالية وخالية من المشاكل ومن الضغوط). ولكن الأمور دائماً نسبية كما يجب ألا نغفل العامل العضوي الذي لا علاقة له بالمتأثرات الخارجية.
المزيد عن ظاهرة العنف ..
المزيد عن ماهية الضغوط ..



* كيف يتم علاج الاكتئاب النفسي؟

من المهم أن نلاحظ هنا أن الاكتئاب مرض نفسي. ولذا يحتاج إلي علاج دوائي لتعويض الخلل الكيميائي الذي حدث بالمخ. وأن ممارسة الرياضة وتغيير العادات اليومية والذهاب إلي أجازة لن يعالج الحالة وإن كان له تأثير في سرعة الشفاء. 80 - 90 % من مرض الاكتئاب النفسي يظهرون تحسن واضح وملموس باستخدام العلاج.

- أساليب العلاج:
أ- علاج دوائي، أكثر الأدوية استخداماً هي:
- مضادات الاكتئاب، ومن أنواعها:
أ- مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة - Tricyclic Antidepressants

ب- مضادات الاكتئاب المؤثرة علي مادة السيروتوينن -

Selective Serotenin Reupterke Inhibitors - Serotenine Euhancers

ج- مضادات الاكتئاب المضادة لإنزيم المونوامين -

Menoamine Inhibitors-

ولكن تجدر الإشارة هنا إلي أنه لا يجوز تناول العقار دون استشارة الطبيب. لما قد يؤديه ذلك من أعراض جانبية وتعارض مع احتياج المريض. ولذا يجب استشارة طبيب نفسي في الحالة حتى يتسنى له الوقوف علي الأعراض ومدى تأثيرها علي حياة المريض. مع وصف العقار المناسب للفترة المناسبة بالجرعة المطلوبة.

ب- علاج نفسي:
إن جلسات العلاج النفسي تتيح فرصة للتعرف علي كيفية التعامل مع الضغوط الخارجية والتحدث عنها. كذلك التعرف علي أفضل السبل للتعامل مع الأعراض التى يعاني منها المريض أثناء المرض وهذه الجلسات يتبع منها أساليب مختلفة للعلاج - علاج سلوكي - علاج معرفي - علاج نفسي تحليلي - علاج أسري - علاج جماعي. تحدد النوعية الأنسب للمريض بعد أخذ تاريخ المرض.

* الاكتئاب النفسي هو مرض العصر الحديث. ومن حسن الحظ أنه يمكن علاجه ولكن من سوء الحظ أن المريض لا يشعر به في بداياته وإنما يلجأ للطبيب بعد أن تكون الحالة قد استعصت وزادت شدتها.
لذا ينصح دائماًً بعدم أخذ الأمور علي أنها ضعف بالإرادة أو خذلان في النفس أو حتى قلة إيمان. وإنما يجب أن تشاور الطبيب عندما يشعر الإنسان بهذه الأعراض حتى تكون نسبته في الشفاء أعلي وأسرع.






معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:49 am

الاضطراب الوجداني ثنائي القطب


هو أحد اضطرابات المزاج (الوجدان) ويتميز بنوبات أو فترات من الاكتئاب (الحزن والضيق) ، وأخرى من الهوس (الفرح المرضي). وتصطبغ الأفكار والسلوك بالحالة المزاجية المرضية مما يؤثر في الأداء الدراسي أو العملي والعلاقات الإجتماعية. وثنائية القطب تعني نوبات من الاكتئاب (الضيق والحزن) ، ونوبات أخرى من الهوس (المرح والنشاط).

ما هي أشكال الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟

يمكن أن يظهر الاضطراب الوجداني على شكل نوبات من انخفاض المزاج (الاكتئاب) أو ارتفاع المزاج (الهوس). كما يمكن أن يظهر الاضطراب بشكل مختلط (نوبة مختلطة).

ما هي أعراض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟
أعراض نوبة الاكتئاب:
1. مزاج مكتئب في أغلب الوقت ، وكل الأيام تقريباً.
2. نقص واضح في الرغبة أو المتعة في كل الأشياء التي كانت تثير الرغبة أو المتعة.
3. ضعف في الشهية للطعام أو انخفاض في الوزن.
4. أرق أو ميل للنوم.
5. التوتر وعدم القدرة على الاسترخاء أو شعور بالبطء والتثاقل الجسمي.
6. الخمول والإجهاد فقدان الطاقة.
7. الإحساس بعدم القيمة أو الشعور المبالغ فيه بالذنب.
8. التردد أو عدم القدرة على التفكير أو التركيز.
9. أفكار متكررة في الموت ، أفكار انتحارية.
10. خلل في أداء الوظائف الاجتماعية أو المهنية أو غيرها من الوظائف الأخرى.



أما نوبة الهوس فمن أعراضها:

1. تضخم تقدير الذات أو الشعور بالعظمة.
2. قلة الحاجة للنوم (الشعور بالنشاط بعد نوم قليل).
3. الميل لكثرة الكلام على غير المعتاد.
4. تطاير الأفكار أو الشعور الداخلي بتسارعها.
5. تشتت الانتباه.
6. زيادة النشاط المقصود أو ثورات الهياج.
7. المبالغة في ممارسة الأنشطة المبهجة التي قد يكون لها عواقب وخيمة.



ما هي أسباب الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟

وجدت الدراسات أن نسبة الإصابة تصل إلى 25% في الأبناء إذا كان أحد الوالدين يعاني من الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ، و قد تصل إلى 75% إذا كان الأبوان كلاهما مصاباً باضطراب وجداني ثنائي القطب.



كيف يحدث الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟

يحدث الاضطراب الوجداني ثنائي القطب نتيجة خلل في إفراز السيالات العصبية (المواد الكيميائية الطبيعية التي تجعل الخلايا العصبية تتواصل فيما بينها) ، خاصة نورادرينالين والسيروتونين.

هل هناك اضطرابات أخرى تشبه الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟

استخدام المخدرات: خاصة المنشطات واستخدام بعض العقاقير الهرمونية مثل الكورتيزون يمكن أن تؤدي لحالة من الهوس أو ما يشبهها.
بعض الاضطرابات العضوية التي ينتج عنها تأثير مباشر على المزاج مثل اضطرابات الغدد الصماء.

كيف يمكن علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ؟

يتم علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب على مرحلتين:
مرحلة الهوس الحادة: وهذه قد تستدعي دخول المستشفى ، ويتم علاجها بعدد من العقاقير منها:
1. مضادات الذهان.
2. مضادات الهوس.
3. إن كانت النوبة اكتئاباً فتعالج كما في حالات الاكتئاب ، مع الأخذ في الاعتبار أن مضادات الاكتئاب يمكن أن تسبب نوبة هوس.
مرحلة الوقاية من الانتكاس: وتستخدم فيها منظمات المزاج التي تمنع بإذن الله الانتكاس (العودة) إلى حالات الاكتئاب أو الهوس.

ماذا يمكن أن يحدث لو لم يعالج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟

الأصل في الاضطراب الوجداني ثنائي القطب هو المعاودة في 93% من الحالات.



كيف يمكنني أن أساعد نفسي؟

1. تابع مع طبيب نفسي تثق بقدرته واهتمامه ، واعمل معه -لا ضده- لمصلحتك فصحتك هي أثمن ما تملك.
2. تعرّف على نمط حالات الاكتئاب أو الهوس التي حدثت لك فإن عودتها مستقبلاً (الانتكاس) سيتبع نفس النمط تقريباً.
3. ضع في اعتبارك أن الاضطراب الوجداني ثنائي القطب من الاضطرابات المزمنة التي قد تستمر معك مدى الحياة. ولكن استعمالك للدواء (رغم ما قد تشعر به من آثار جانبية) بانتظام ومتابعة تعليمات الطبيب ستجعلك بإذن الله تمارس حياتك بشكل طبيعي.

كيف يمكن أن أتعامل مع مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟

1. قد يرفض المريض العلاج ، وذلك لعدم إدراكه بأنه مريض (فقد الاستبصار) ، ننصحك بمناقشة ذلك مع الطبيب.
2. لا تعارض المريض فتثير غضبه ، ولا توافقه على كل شيء فتخدعه ، ولكن ابتغ بين ذلك سبيلا.
3. اعمل على حماية المريض من تصرفاته المندفعة.
4. لا تستعجل النتائج ، وأعط المريض فرصة للتعافي.





معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهند
مشرفين
مشرفين


رقم العضوية : 2
الجنس : ذكر
المهنة : طالب
المزاج : رووش
الهوايات : ركوب  الخيل
عدد المساهمات : 130
نقاط : 323
تاريخ الميلاد : 29/09/1988
تاريخ التسجيل : 07/03/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑   الجمعة مارس 23, 2012 6:50 am

الكذب



يمكن تعريف الكذب بأنه ذكر شيء غير حقيقي مع معرفة بأنه كذب وبنية غش أو خداع شخص أخر من أجل الحصول على فائدة أو من أجل التملص من أشياء غير سارة .

كما يمكن ان نعرف الكذب بأنه ادعاء شيئا أو أمرا يجافي الواقع ويخفي الحقيقة وهو مدرك لهذا ومتعمد لتحقيق هدف معين وقد يكون ماديا ومعنويا .




ولكننا نتساءل متى يعد الكذب سلوكا مرضيا أو شاذا ؟

إن الكذب البسيط غير متعمد والذي لا يهدف إلى تمشية الأمور الاعتيادية والذي نلاحظه في سلوك الأفراد كافة ظاهرة مألوفة لا تؤثر على التكوين النفسي للفرد وتتراوح بشدتها بين الأفراد من الكذبات المتناثرة والمتباعدة المازحة وخلق الأعذار والاعتذار بأسباب وهمية وغيرها وبين نزوغ الفرد نحو الكذب كهدف وأسلوب للتعامل مع الآخرين سواء لفترة من الوقت أو كحالة مستمرة .

ولا يمكن اعتبار الكذب سلوكا شاذا إلا إذا أصبح حالة مستديمة ومتواصلة ونمطا ثابتا في السلوك وأسلوبا متبعا في التعامل مع الآخرين وان كثيرا من الاضطرابات السلوكية الأخرى كالسرقة والغش والتزوير قد تنطلق من قاعدة الكذب إذ يكون أساس هذه الظواهر مبنيا على القيام بالفعل الشاذ ثم اختلاق العذر الكاذب .



*أسباب الكذب وأنواعه وأشكاله :

1- الكذب الخيالي :

وفيها يستخدم الفرد خياله الخصب ولسانه البارع للحديث عن شيء لم يحصل كأن يروي الفرد لأصدقائه تفاصيل رحلة لم يتم بها أبدا أو يتحدث عن صفات لا يتصف بها في الحقيقة .

2- الكذب الادعائي :

ومن أمثلته إن يبالغ الفرد في وصف تجاربه الخاصة ليحدث لذة ونشوه عند سامعيه وليجعل نفسه مركز إعجاب وتعظيم وينشأ عادة من شعور الفرد بالنقص أو عدم قدرة الفرد في الانسجام مع من حوله .

3- الكذب الانتقامي :

في أحيان كثيرة يكذب الفرد ليتهم غيره باتهامات يترتب عليها عقاب أو ما يشابهه ويحدث هذا بكثرة عند الفرد الذي يشعر بالغيرة من فرد آخر أو عند الفرد الذي يعيش في جو لا يشعر فيه في المساواة في المعاملة بينه وبين غيره .




4- الكذب الدفاعي :

يكذب الفرد خوفا مما قد يقع عليه من عقوبة وللتهرب من النتائج غير السارة لسلوكه وقد يكون سبب الكذب هنا هو ان معاملتنا للفرد ازاء بعض ذنوبه تكون خارجة عن المعقول .

5- الكذب العنادي:

أحيانا يكذب الفرد لمجرد السرور الناشىء من تحدي السلطة خصوصا ان كانت شديدة الرقابة والضغط وقليلة الحنان .

6- الكذب المرضي أو المزمن :

يصل الكذب عند الشخص الي حد أنه يكثر منه ويصدر عنه أحيانا على الرغم من ارادته بحيث يصبح ظاهرة مرضية مزمنة تحتاج الى معالجة متخصصة .





بالاضافة الى ما سبق يشير شفير الى أن المراهقين قد يكذبون لعدة أسباب منها :

أ*- قد يكذب المراهقون وينكرون الحقائق لتجنب الذكريات والمشاعر المؤلمة .

2- اختبار الواقع يحاول المراهق معرفة الفرق بين الواقع والخيال .
3- الاعداء والتصرف بعدوانية اتجاه الاخرين .

4-صورة الذات ، يكون قد تكرر القول بأنه كاذب حتى أصبح مقتنعا بذلك .

5- عدم الثقة ، اعتاد الأبوان ان لا يشقا بالمراهق ولا بأصدقائه عندما يخبرهما بالحقيقة بالتالي بفضل المراهق ان يكذب .




أشكــال الكذب :

يأخذ الكذب أشكالا متعددة ومنها :

1- قلب الحقيقة البسيــــط :

يقول المراهق أنه قام بانجاز واجباته البيتية والحقيقة أنه لم يفعل ذلك .

2- المبالغــــة :

يبالغ المراهق في وصف الأشياء كما هو الحال عند وصفه قوة والده عندما يتحدث أمام رفاقه .

3- الاختـــــلاق:

يروي المراهق لأصدقائه تفاصيل قصة لم تحدث معه أبدا .

4- التسامــــــــر :
يروي المراهق قصة جزء منها صحيح ومعظم أجزائها الأخرى غير حقيقي .

5- الاتهام الباطــل :

كأن يتهم المراهق شقيقه بسرقة قلم معين حين أنه هو الذي فعل ذلك .




معي الله في القلب لما انكسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
๑ دليــــــل الامـــراض النفســـــــــية ๑۩۞۩๑
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات انتا الافضل :: §(منتدي- صحه - الطب العام )§ :: صحه - الطب العام :: الطب النفسى-
انتقل الى: